32 فريقاً تشارك في المنافسات الإقصائية النهائية

    المسابقة العالمية للروبوتات تختتم اليوم

    المسابقة تهدف إلى توظيف التقنيات لإيجاد حلول للتحديات المستقبلية. تصوير: أسامة أبوغانم

    تختتم، اليوم، المسابقة العالمية للروبوتات والذكاء الاصطناعي، «فيرست غلوبال»، التي تستضيفها دبي، بمشاركة 191 دولة، بإعلان الفريق الفائز.

    واختتمت المنافسات اليوم الثاني من المرحلة التأهيلية للبطولة، أمس، بحلول كازاخستان في المركز الأول، وتنظيم 141 مباراة، فيما تنطلق، اليوم، المنافسات الإقصائية النهائية بمشاركة 32 فريقاً.

    وأشاد المشاركون في البطولة بمستوى التنظيم الاحترافي الذي تشهده المسابقة المقامة في دبي، واصفين إياها بالأفضل في تاريخ البطولة، معربين عن سرورهم بالتسهيلات التي وفرها المنظمون، ما عكس روحية وتوجهات عام التسامح في الإمارات.

    وأكد وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، سعي الدولة لتكون في موقع الريادة بجميع المجالات، مشيراً إلى سعي الوزارة المتواصل لتطوير مناهج التعليم بما يتلاءم مع الثورة الصناعية الرابعة، التي تحتاج إلى جيل جديد متسلح بمهارات وقدرات خاصة تمكنه من المنافسة عالمياً.

    وأشار في تصريحات للصحافيين، أمس، إلى أن الإمارات تستقطب أفضل العقول، وتستضيف أكبر المسابقات والعروض، بما يدعم رؤية القيادة نحو تنويع الاقتصاد، وتمكين المعرفة، مضيفاً أن وزارته أطلقت عام 2014 - 2015 منظومة المدرسة الإماراتية، التي تغيرت معها منظومة المناهج، في إطار يتلاءم مع الفكر التعليمي الحديث.

    من جانبه، أكد وزير التغير المناخي والبيئة، ثاني الزيودي، أهمية شعار المسابقة العالمية للروبوتات والذكاء الاصطناعي، وهو «حماية المحيطات»، باعتبارها قضية تهم جميع بلدان العالم.

    وأضاف أن الهدف الأسمى للمسابقة هو توظيف التقنيات لإيجاد حلول للتحديات المستقبلية، خصوصاً التلوث البحري، الذي شكّل أحد أهم التحديات في السنوات الأخيرة، كما سيكون أحد أهم النقاشات الدولية في المرحلة المقبلة.

    وأوضح أن استضافة الإمارات لمسابقة «فيرست غلوبال» تساعد على توظيف أفضل التقنيات لإيجاد حل لهذه المشكلات.

    بدوره، أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، خلفان بالهول، أن هناك 700 متطوّع شاركوا في تنظيم مسابقة العالم للروبوتات والذكاء الاصطناعي.

    وقال نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، عبدالعزيز الجزيري، لـ«الإمارات اليوم» إن المسابقة تعد الأفضل من بين المسابقات التي نظمتها مؤسسة «فيرست غلوبال»، بشهادة المؤسسة نفسها.

    وذكر أن الإمارات تسير وفق استراتيجية ثابتة لبناء اقتصاد معرفي قائم على المعرفة والذكاء الاصطناعي.

    وتركز البطولة على نجاح الفرق المتنافسة في تطوير روبوتات قادرة على أداء مجموعة من المهام، تُشكل حلولاً داعمة للجهود العالمية الهادفة إلى حماية المحيطات، وتنظيفها من ملايين الأطنان من النفايات ومصادر التلوث، التي تؤثر في الحياة البحرية وفي صحة الإنسان حول العالم.


    700

    متطوّع شاركوا في تنظيم المسابقة العالمية للروبوتات والذكاء الاصطناعي.

    طباعة