حاكم الشارقة تابع جانباً من العمليات التشغيلية الاختبارية لإحدى العربات

    «الشارقة للبحوث والابتكار» يطلق المرحلة التجريبية للقطارات المعلقة

    صورة

    انطلقت المرحلة الأولى من العمليات التطويرية والاختبارية للقطارات المعلقة في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، التي يتم تطويرها في أكبر المختبرات ومراكز البحث العلمية التطبيقية للمواصلات الذكية على مستوى المنطقة، والتي تتخذ من أرض المجمع مركزاً لعملياتها الاختبارية.

    جاء ذلك، خلال زيارة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، لمقر المجمع، التي اطلع خلالها على سير العمل في المشروع، وتابع جانباً من العمليات التشغيلية الاختبارية لإحدى العربات.

    واستمع سموه من مشرفي ومسؤولي المجمع إلى شرح حول آخر التطورات والتقنيات المستخدمة في تنفيذ المشروع، والشراكات القائمة بين المجمع والشركات المطورة والمؤسسات الأكاديمية.

    وتابع صاحب السمو حاكم الشارقة انطلاق المرحلة التجريبية للعربة وخط السير المحدد لها، والآلية المتبعة في تنفيذ الاختبارات العلمية عليها. ويحتضن المجمع واحداً من أكبر المختبرات ومراكز البحث العلمية التطبيقية للمواصلات الذكية على المستوى العالمي، إذ تعمل إحدى كبرى الشركات العالمية المتخصصة في قطاع النقل الذكي وتتخذ من المجمع مقراً لأعمالها على تطوير منظومة من الحلول الابتكارية تعبر عن المفهوم الحديث للتنقل الحضري داخل المدن، حيث تجري عمليات البحث والتطوير والاختبار على تلك التقنيات الحديثة في الشارقة ليتم تسويقها لاحقاً في كبرى العواصم العالمية.

    جاء الإعلان عن المشروع الوطني والتكنولوجيا العالمية الجديدة التي يقدمها المجمع بهدف نقل وتوطين المعرفة، تماشياً مع استراتيجية الدولة في الريادة في التطوّر المستدام والتنمية الاقتصادية في مناحي الحياة كافة، ومنها التنقل واللوجستية، وإثراء المعرفة، إضافة إلى تحقيق التوجهات الأكاديمية والعلمية والاقتصادية لإمارة الشارقة حول توسيع الآفاق العلمية والوصول بالأبحاث والابتكارات إلى منجزات ملموسة تعزّز مفهوم الابتكار والتقدم العلمي، ولتكون محفزاً للنمو الاقتصادي من خلال ربط المراكز التجارية والصناعية الرئيسة، وتوفير وسيلة نقل آمنة وموثوقة للأجيال القادمة، من خلال تأسيس قطاع نقل جديد في الدولة، وسيعمل هذا النوع من القطارات على نقل الركاب ونقل الحاويات بين المدن، ما يُشكل نقلة نوعية في عالم الشحن البري. وسيكون المجمع، بعد الانتهاء من عمليات البناء والتطوير لهذا المشروع الحيوي واكتمال مرحلة الاختبار والتجريب، من أوائل المصدرين والمروجين لهذه التكنولوجيا الثورية في وسائل نقل مستدامة تواكب النمو الكبير والحاجة الملحة في المدن الكبرى لهذا النوع من وسائل التنقل الآمنة والاقتصادية، من حيث الطاقة ومساحات الأرض المستخدمة مقارنة بوسائل النقل الأخرى.

    المرحلة الأولى

    بدأت شركة «سكاي واي جرينتيك» بعمليات البناء في مشروع القطارات الهوائية المعلقة، في الأرض المخصصة له بمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار.

    وقد أنجزت المرحلة الاختبارية الأولى من المشروع وبدأت العربات المعلقة بالعمل لمسافة قصيرة، ويجري العمل على المرحلة التالية، التي ستكون ضمن مسافات أطول، ليكون أول تطبيق عملي لهذا النوع من التنقل الحديث على مستوى المنطقة.

    • يحتضن المجمع واحداً من أكبر المختبرات ومراكز البحث العلمية التطبيقية للمواصلات الذكية على المستوى العالمي.

    طباعة