تركيب أجهزة «إنذار الحرائق» لـ 10 آلاف مسكن في الشارقة

وقّعت دائرة الإسكان بالشارقة وإدارة الدفاع المدني وشركة اتصالات، اتفاقية تقضي بتجهيز وتركيب أجهزة الإنذار المبكر «كاشف الدخان» لـ10 آلاف مسكن، ضمن أعلى معايير الجودة العالمية، بقيمة تقدر بـ75 مليون درهم، لتعزيز إجراءات الحماية والوقاية، والحرص على تحسين الخدمات المقدمة لسكان الإمارة، وتحقيق هدف الحفاظ على الأرواح والممتلكات.

وتنص الاتفاقية على التعاون في توريد وتركيب وتشغيل وصيانة أجهزة الكشف والإنذار عن الحرائق، في المنازل التي بنتها حكومة الشارقة خلال السنوات الماضية، وربطها مع غرف عمليات شركة اتصالات و«الدفاع المدني»، لتعمل بشكل مستقل، على مدار الساعة، حتى في حال انقطاع خدمات الكهرباء أو الاتصالات عن المنازل.

وأكد رئيس دائرة الإسكان بالشارقة، المهندس خليفة الطنيجي، أن الاتفاقية تأتي لتعزيز إجراءات السلامة والوقاية العامة في المنازل وفق أفضل المعايير العالمية، مشيراً إلى تركيب أجهزة الإنذار المبكر في 10 آلاف مسكن مجاناً.

وتابع أن الاتفاقية تنسجم مع أهداف المسرعات الحكومية لزمن الاستجابة لحالات الطوارئ لقطاع الدفاع المدني، موجهاً دعوة إلى الجمهور للتقدم بطلب تركيب نظام الإنذار عن الحرائق، عبر مراكز «اتصالات».

وأكد مدير إدارة الدفاع المدني بالشارقة، العقيد سامي النقبي، أهمية تركيب نظام الإنذار المبكر المعتمد، إذ تتوافر فيه مميزات حددتها الأجهزة الفنية في إدارة الدفاع المدني بالتعاون مع الشركاء، مشيراً إلى أن أهم هذه المميزات إمكان الربط مع غرف العمليات.


75

مليون درهم قيمة

تركيب «كاشف

الدخان» لـ10 آلاف

مسكن في الشارقة.

طباعة