العويس: ارتفاع النسبة دليل على مستوى الوعي السياسي لدى المواطن

    %48.5 زيادة المصوتين في انتخابات «الوطني»

    صورة

    أكد وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، عبدالرحمن العويس، أن النجاح الذي تحقق في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، تجسيد عملي لرؤية القيادة في تمكين المواطن للإسهام في عملية صنع القرار، والمشاركة في مسيرة التطور التي تشهدها دولة الإمارات في جميع المجالات.

    وقال: «مع اختتام أعمال الدورة الرابعة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، والمشاركة الفاعلة من الناخبين في جميع أنحاء الوطن في عمليات التصويت، نشهد إنجازاً جديداً من الإنجازات التي تتحقق في مسيرة التمكين التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والتي تسير بخط منهجي ومدروس لتحقيق التنمية السياسية، التي تتناسب مع المجتمع الإماراتي وتطلعات شعب الإمارات».

    وتوجه العويس بالشكر لأعضاء الهيئات الانتخابية الذين شاركوا في التصويت لمرشحي المجلس الوطني الاتحادي، مبيناً أن انتخابات 2019 التي ضمت 337 ألفاً و738 عضواً من أعضاء الهيئات الانتخابية شهدت زيادة في عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم بـ117 ألفاً و592 ناخباً وناخبة، بزيادة 48.5% مقارنة مع عدد الأصوات التي سجلت في انتخابات 2015، والتي شهدت مشاركة 79 ألفاً و157 ناخباً وناخبة من أعضاء الهيئات الانتخابية، الذي وصل إلى 224 ألفاً و281 ناخباً وناخبة.

    وبيّن أن هذه الزيادة في نسبة الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم تدل على مستوى الوعي السياسي لدى المواطن، وعلى الثقة التي أصبح يمتلكها المجلس الوطني الاتحادي، والذي يدل كذلك على الإيمان بالدور الذي يقوم به أعضاؤه لخدمة الوطن والمواطن.

    وقال العويس إن النجاح الذي تحقق في انتخابات 2019 تحقق نتيجة تضافر جميع الجهود، والعمل بروح الفريق الواحد، الذي انعكس من خلال تنفيذ عملية انتخابية وفق أعلى المعايير.

    وتوجه بالشكر إلى جميع فرق اللجنة الوطنية للانتخابات التي حرصت على العمل يداً واحدة لإنجاح الدورة الرابعة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، منوهاً بالخبرات والكفاءات التي عملت على تدريب وتأهيل الفرق في جميع المجالات والتخصصات للوصول إلى هذا المستوى المميز من العمل والأداء. وكانت الدورة الرابعة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 شهدت تصويت 117 ألفاً 592 ناخباً وناخبة في مراحل التصويت التي امتدت على ثلاث مراحل، وهي مرحلة التصويت خارج الدولة، ومرحلة التصويت المبكر، والتصويت في اليوم الرئيس الذي تم في 39 مركزاً منتشرة في مختلف أنحاء الدولة.

    ومن المقرر أن يتم، وبعد الانتهاء من فترة تقديم الطعون في نتائج الفرز الأولية، إعلان القائمة النهائية لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي الـ20 الذين تم انتخابهم، وذلك في 13 أكتوبر الجاري، بحسب الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، في حين سيتم تعيين الأعضاء الـ20 الآخرين من قبل أصحاب السمو حكام الإمارات.

    يشار إلى أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وبوصفها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات، تعمل مع لجنة إدارة الانتخابات على تنظيم جميع جوانب العملية الانتخابية الخاصة بالدورة الرابعة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019.

    نجاح العملية الانتخابية

    نوه وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، عبدالرحمن العويس، بجميع الشركاء الاستراتيجيين من الجهات الحكومية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع الأهلي، مؤكداً أن شركاء اللجنة الوطنية للانتخابات حرصوا على توظيف كل الموارد والإمكانات المتاحة لتسهيل وإنجاح العملية الانتخابية، ما مثّل الركيزة الرئيسة لتحقيق النجاح لانتخابات 2019.

    وقال العويس: «علينا ألا ننسى جهود أبناء الوطن من الشباب الذين تطوعوا للعمل في جميع مناطق الدولة، ومساندة فرق العمل في مختلف مهامها، الذين جسدوا من خلال ما أبدوه من التزام وإخلاص في العمل وكفاءة عالية في تنفيذ المهام التي توكل إليهم الحس العالي للشباب في خدمة الوطن، والعمل لرفعته، والارتقاء بجميع قطاعاته».

    طباعة