17.9% من أصوات ناخبي «الوطني» ذهبت للمرأة

    مرشحان يحصلان على (صفر).. و4 يحصدون أصواتهم فقط

    صورة

    سجّلت نتائج انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، التي أعلنتها اللجنة الوطنية للانتخابات، مساء أول من أمس، واقعة لافتة للانتباه تتمثل في عدم حصول اثنين من المرشحين (أحدهما من الظفرة في أبوظبي، والآخر من الشارقة) على أية أصوات، حتى صوتيهما، بينما لم يحصل أربعة مرشحين آخرين (واحد من أبوظبي وثلاثة من دبي) إلا على أصواتهم فقط، خلال أيام الانتخاب الخمسة التي تمت داخل الدولة وخارجها، فيما أفاد مصدر باللجنة الوطنية للانتخابات بعدم تضمن التعليمات التنفيذية للانتخابات أية عقوبات أو مخالفات بحق أعضاء الهيئات الانتخابية الذين لم يدلوا بأصواتهم في الانتخابات، وهو ما ينطبق كذلك على المرشح الذي يحق له عدم التواجد في اللجان الانتخابية أو الإدلاء بصوته لنفسه أو لغيره.

    وكشفت إحصائية أجرتها «الإمارات اليوم» أن عدد الأصوات التي حصدتها المرشحات في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، بلغ 21 ألفاً و140 صوتاً، ما يمثل 17.9% من إجمالي أعداد الناخبين على مستوى الدولة، والبالغ 117 ألفاً و592 صوتاً، موضحة أن إمارة دبي كانت الأعلى في معدلات تصويت الناخبين للمرشحات، بنسبة 22.7%، فيما كانت عجمان هي الأقل تصويتاً للنساء، بنسبة 6.37% من إجمالي الناخبين بالإمارة.

    وتفصيلاً، حصلت المرشحات لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، والبالغ عددهن 185 مرشحة من مختلف إمارات الدولة، على 22 ألفاً و172 صوتاً انتخابياً، من أصل 117 ألفاً و592 صوتاً، هي إجمالي أعداد الذين أدلوا بأصواتهم خلال أيام الاقتراع الخمسة التي اختتمت أول من أمس، ما يعني أن المرأة حصدت نحو 17.97% من إجمالي الأصوات.

    ووفقاً لإحصائية أجرتها «الإمارات اليوم»، حصدت المرشحات عن إمارة أبوظبي، والبالغ عددهن 47 مرشحة، 4369 صوتاً، ما يمثل (12.2%) من المجموع الكلي لأصوات الناخبين في الإمارة، والتي بلغت 35 ألفاً و790 صوتاً، فيما حصلت المرشحات عن إمارة دبي، والبالغ عددهن 46 مرشحة، على 2925 صوتاً، بنسبة (22.69%) من إجمالي عدد الأصوات في الإمارة، البالغ 12 ألفاً و891 صوتاً.

    وأشارت الإحصائية إلى حصول مرشحات الوطني عن الشارقة (39 مرشحة) على 4774 صوتاً، ليسجلن (21.26%) من إجمالي الذين أدلوا بأصواتهم في الإمارة، والبالغ عددهم 22 ألفاً و451 صوتاً، بينما حصلت مرشحات عجمان (5 مرشحات) على 280 صوتاً، ما يمثل (6.37%) من إجمالي عدد الأصوات التي حصل عليها المرشحون في الإمارة والبالغ 4393 صوتاً.

    وبيّنت الإحصائية أن مرشحات إمارة أم القيوين (8 مرشحات) حصلن على 815 صوتاً، بنسبة (21.57%) من إجمالي عدد الأصوات التي حصل عليها المرشحون في الإمارة، والذي بلغ 3778 صوتاً، بينما حصدت مرشحات الفجيرة (19 مرشحة) على 3458 صوتاً، ما يمثل (21.4%) من إجمالي عدد الأصوات التي حصل عليها المرشحون عن الإمارة، والبالغ 16 ألفاً و117 صوتاً انتخابياً.

    وانتهت الإحصائية إلى أن مرشحات رأس الخيمة (21 مرشحة) حصلن على 4519 صوتاً، ما يمثل (20.38%) من إجمالي أعداد المواطنين الذين شاركوا في التصويت بالإمارة والبالغ عددهم 22 ألفاً و172 مواطناً ومواطنة.

    وما كان أكثر إثارة للانتباه في قوائم ترتيب المرشحين، عدم حصول اثنين من المرشحين (أحدهما من منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي، والآخر من إمارة الشارقة) على أية أصوات انتخابية، (ولا على صوتيهما)، فيما حصل أربعة مرشحين (أحدهم من أبوظبي، والثلاثة الآخرون من دبي) على صوت واحد لكل منهم (أصواتهم فقط).

    بدورها سعت «الإمارات اليوم» لرصد الحملتين الدعائيتين للمرشحين الحاصلين على «صفر انتخابي»، لكنها لم تجد لهما أي حضور على منصات التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام، كما وجدت لمرشح أبوظبي حساباً حديثاً على «تويتر» غير مفعّل، ولم يضم أي متابعين، بينما لم تجد أية صفحات أو معلومات أو دعاية للمرشح الثاني.

    من جانبه، فسّر مصدر مسؤول في اللجنة الوطنية للانتخابات لـ«الإمارات اليوم» الحالة الخاصة بحصول المرشح على (صفر أصوات)، قائلاً: «لا يوجد في التعليمات التنفيذية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، أية عقوبات أو مخالفات بحق أعضاء الهيئات الانتخابية الذين لم يدلوا بأصواتهم في الانتخابات، وهو ما ينطبق كذلك على المرشح الذي يحق له عدم التواجد في اللجان الانتخابية أو الإدلاء بصوته لنفسه أو لغيره»، متوقعاً أن يكون المرشحان اللذان لم يحصلا على أية أصوات، قررا الانسحاب من الانتخابات بعد غلق باب الانسحاب رسمياً، ومن ثم لم يمارسا أياً من أشكال الدعاية لنفسيهما، وبدورها لم تقم اللجنة برفع اسميهما من قوائم المرشحين.

    وقال المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه: «إن الإمارات أتمت أول من أمس وبنجاح، إنجاز استحقاق وطني تآزر وتآلف فيه الإماراتيون على قلب واحد عنوانه حب الوطن والوفاء لقيادته»، مؤكداً إنجاز المهمة الوطنية التي تمثلت في التجربة الرابعة بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، التي صاحبت مسيرة التنمية الشاملة لدولة الاتحاد، وكانت مساهماً بارزاً في مسيرة التطور التي تشهدها دولتنا الغالية.

    وأشاد المصدر بدور الهيئات الانتخابية التي أسهمت بشكل فاعل في نجاح العملية الانتخابية من خلال ممارسة عملية التصويت في جميع مراحل العملية الانتخابية، لافتاً إلى أن أكثر ما تميزت به العملية الانتخابية هو الحضور البارز لكبار المواطنين الذين نشكرهم بداية على حضورهم ومشاركتهم، والذين لم يعد التصويت الإلكتروني يشكل عائقاً أمامهم كما كان في السابق.

    وقال المصدر: «تعتبر قائمة الفائزين في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، التي صدرت أول من أمس، نتائج أولية، إذ تم أمس فتح باب الطعون في النتائج، حيث تواصل لجنة الطعون التابعة للجنة الوطنية للانتخابات، تلقي طلبات الاعتراض أو الطعون ضد أي من المرشحين الفائزين في الانتخابات، حتى نهاية دوام اليوم، على أن تقوم بالرد على تلك الطعون غداً وبعد غد»، موضحاً أنه سيتم اعتماد القائمة النهائية للفائزين الـ20 بعضوية المجلس الوطني الاتحادي يوم الأحد المقبل.


    المرشحة الأكثر أصواتاً «لم تنجح»

    كشفت الإحصائية عن مفارقة انتخابية لافتة، تتمثل في عدم نجاح المرشحة التي حصدت أعلى معدل أصوات بين مختلف المرشحات على مستوى الدولة (1112 صوتاً)، إذ لم تتمكن المرشحة عن رأس الخيمة، ناعمة عبدالله الشرهان، من حجز مقعد من المقاعد الثلاثة الانتخابية في الإمارة، لأن ترتيبها في المركز السابع بقائمة الفائزين في رأس الخيمة، التي لم تطبق نظام تخصيص مقاعد انتخابية للمرأة.

    إمارة دبي الأعلى في معدلات تصويت الناخبين للمرشحات بنسبة 22.7%.

    المرشح يحق له عدم التواجد في اللجان الانتخابية أو الإدلاء بصوته لنفسه أو لغيره.

    طباعة