فائزا عجمان يؤكدان التزامهما بتنفيذ برامجهما الانتخابية

    صورة

    أكد المرشحان الفائزان بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي في إمارة عجمان، عقب إعلان نتائج التصويت، التزامهما التام بتنفيذ برامجهما الانتخابية والعمل على تحقيق تطلعات الناخبين الذين منحوهما أصواتهم ووثقوا بهما واختاروهما ليكونا ممثلين لهم في المجلس الوطني الاتحادي.

    وأعرب أحمد حمد بوشهاب السويدي عن سعادته بالفوز، وحرصه على خدمة المواطن والوطن من خلال تطبيق شعاره الذي وضعه خلال حملته الانتخابية بأن يعمل دائماً على ما يجب وليس فقط على ما يطلب منه، لافتاً إلى أنه لاحظ زيادة في الوعي السياسي لدى الناخبين من خلال مشاركتهم في الانتخابات.

    وتابع: «تعتبر التجربة الانتخابية في هذا العام ناجحة لما لمسه المرشحون والناخبون من تنظيم راق وسلاسة في التعامل، وإنجاز سريع وشفافية في عملية التصويت، بفضل ما قامت به اللجنة الوطنية للانتخابات من جهود وتسهيلات لإنجاح التجربة الانتخابية».

    وعمل السويدي رئيس قسم أول في النيابة العامة بإمارة دبي، ولديه خبرة 25 عاماً في مجال القانون والتشريعات وإجراءات المحاكم والعلوم، وبدأ مسيرته المهنية فور حصوله على بكالوريوس في الإدارة العامة والحقوق في العام 1994، وشارك في العديد من البرامج التدريبية والدورات، كان آخرها «برنامج قيادات» من كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية.

    وركز في برنامجه الانتخابي على أربعة محاور رئيسة، تشمل التوطين، ومستقبل الشباب واستشراف المستقبل، إضافة إلى الأسرة الإماراتية.

    فيما عبّرت الفائزة هند حميد بن هندي العليلي عن فرحتها الكبيرة بفوزها بعضوية المجلس الوطني الاتحادي، واختيار الناخبين لها، مشيرة إلى أن فوزها بالانتخابات يعد محط فخر واعتزاز، إذ استطاعت كسب ثقة الناس واستحقت أصواتهم، لافتة إلى أنها ستكون على قدر المسؤولية والثقة التي أعطيت لها من قبل الناخبين وجميع المواطنين، وستلتزم بوعودها التي كتبتها في برنامجها الانتخابي.

    وبينت أن فوزها في الانتخابات يعتبر وسام شرف ستحمله على صدرها، ومسؤولية كبيرة وأمانة، مؤكدة أنها ستسعى إلى أداء هذه الأمانة التي حمّلها إياها الناخبون بصدق وشفافية، مشيرة إلى أن هذه الانتخابات تمثل خطوة مهمة لها لإثبات قدرتها المتنوعة في مختلف مجالات العمل الوطني لخدمة دولة الإمارات.

    تجدر الإشارة إلى أن هند العليلي حاصلة على درجة الماجستير في القانون العام، وتحضر الآن لدرجة الدكتوراه في القانون، وتعمل مصلحة منازعات في وزارة العدل، وإدارية رئيسية في شعبة مراكز تحفيظ القرآن الكريم في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وعضو مجلس شباب عجمان الدورة الأولى، كما تحمل رخصة محامٍ ومدرب دولي معتمد، وحائزة على دبلوم مهني في العمل البرلماني، وخريجة برنامج عجمان لإعداد القادة الدفعة الثانية.

    وكان عنوان برنامجها الانتخابي ترك أثر في المجلس الوطني عن طريق مخرجات ذات نفع للدولة ومجتمعها، حيث ركزت في برنامجها على النظر في إيجاد حلول تدعم الشباب الباحثين عن عمل، والعمل على تقديم تسهيلات للمتقاعدين، ومناقشة موضوع التأمين الصحي، وتقديم حلول لدعم عمل المرأة عن بعد، والسعي لترسيخ العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة والحد من الظواهر الدخيلة على المجتمع المحلي المحافظ.

    طباعة