اعتمدوا على مواقع التواصل الاجتماعي والمجالس

    فائزو رأس الخيمة: التواصل المباشر مع الناخبين سبب وصولنا إلى «الوطني»

    صورة

    أكد الفائزون في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة رأس الخيمة، أن التواصل المباشر مع الناخبين سبب وصولهم إلى «الوطني».

    وتفصيلاً، قال الفائز في الانتخابات عن إمارة رأس الخيمة، يوسف عبدالله بطران الشحي، والحاصل على المركز الأول في عدد أصوات الناخبين بـ2569 صوتاً، إن سر نجاحه في الانتخابات هو العمل المتواصل لمدة 12 ساعة يومياً لإدارة حملته الانتخابية في جميع مناطق الإمارة، لافتاً إلى أنه اعتمد على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى زيارة المجالس لإيصال برنامجه الانتخابي لجميع فئات وشرائح المجتمع في الإمارة.

    وتشير السيرة الذاتية للعضو الشحي إلى أنه عمل 28 سنة في صفوف القوات المسلحة، كما مثل الدولة في الملتقيات والمؤتمرات العسكرية الرياضية، والتحق بصفوف نادي الإمارات حيث أحرز بطولة كأس رئيس الدولة وبطولة السوبر الإماراتي سنة 2009.

    وأوضح لـ«الإمارات اليوم»، أن فوزه بعضوية المجلس جاء لزيادة عطائه للدولة ولخدمة المواطنين والمواطنات، وتابع أنه اعتمد على فريقين لإدارة حملته الانتخابية.

    وأضاف أنه كان يزور يومياً ستة مجالس عائلية لطرح برنامجه الانتخابي، لافتاً إلى أنه عمل دون تعب أو ملل من أجل إيصال صوته للناخبين ضمن فريق عمل متميز، وتابع أن برنامجه الانتخابي تضمن تسعة محاور أبرزها التعليم والصحة والمرأة والطفل والإسكان والأحوال المعيشية والتوطين وأصحاب الهمم.

    وأوضح أنه يسعى لتطبيق برنامجه الانتخابي بالتنسيق مع أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، والعمل على أخذ آراء المواطنين واقتراحاتهم والعمل على دراستها ومناقشتها في المجلس الوطني.

    وأفاد الفائز الثاني عن إمارة رأس الخيمة، سعيد راشد عبدالله العابدي، والحاصل على 1649 صوتاً، بأنه اعتمد على التواصل المباشر مع الناخبين للفوز بعضوية المجلس، مشيراً إلى أن حملته ركزت على التواصل إلى شريحة الشباب.

    وأوضح أنه حاصل على بكالوريوس في الإعلام واللغة الإنجليزية من جامعة الإمارات، وعلى ماجستير في الإعلام، وعمل مديراً لبنك رأس الخيمة الوطني ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس إدارة مجموعة العابدي القابضة.

    وأضاف أنه قدم برنامجاً انتخابياً يعتمد على أربعة محاور هي: الباحثون عن عمل، والتوطين، ونظام التقاعد، والتأمين الصحي، وحاول من خلال فريق حملته الانتخابية شرح البرنامج الانتخابي للجمهور عبر السوشيال ميديا من خلال الاتصال الهاتفي بالناخبين.

    بدوره، أشار الفائز الثالث في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة رأس الخيمة، أحمد عبدالله محمد الشحي، والحاصل على 1501 صوت، إلى أن تكاليف حملته الانتخابية لم تتجاوز 85 ألف درهم، وأنه اعتمد على أهله وأصدقائه من فئة الشباب للوصول إلى عضوية المجلس، لافتاً إلى أنه عمل بأقل التكاليف وأكثر انتشاراً للحصول على أصوات الناخبين.

    وتشير السيرة الذاتية للشحي إلى أنه ضابط متقاعد في القوات المسلحة، ونائب لرئيس الجمعية الدولية للألعاب الشعبية، (فرنسا)، ونائب رئيس اتحاد الإمارات لألعاب القوى، ونائب رئيس نادي رأس الخيمة الثقافي الرياضي.

    وتابع أنه اعتمد على فئة الشباب في توصيل رسالته، حيث استغل مواقع التواصل الاجتماعي في الوصول إلى أكبر فئة من الشباب، ولفت إلى أنه زار خمسة مجالس عائلية في رأس الخيمة، وأنه تواصل بشكل مباشر مع الناخبين من خلال وضع خطة عمل مميزة وإجراء اجتماع أسبوعي لتقييم حملته الانتخابية ومدى وصولها إلى أكبر فئة من الشباب الناخبين.

    وأضاف أن برنامجه الانتخابي تمحور حول ستة محاور، هي: تعزيز الهوية الوطنية وبناء جيل واعٍ بقيمه ومبادئه وموروثاته التي تساهم في صناعة المستقبل، والارتقاء بالتعليم ومخرجاته بما يواكب التطور العلمي والذكاء الاصطناعي، وطرح مشاريع لمستقبل الشباب ومبادرات لمنح الشباب فرصة التطوير والبناء من خلال الاستثمار في فرص العمل المتاحة، والدعوة إلى تحقيق تكامل في المبادرات الحكومية لضمان جودة الحياة والمجتمعات السكنية.

    طباعة