احتفالاً بالإنجاز التاريخي لرائد الفضاء الإماراتي

    جامعة خليفة تمنح أولى شهادات الدكتوراه الفخرية لهزاع المنصوري

    رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري عاد منذ أيام من رحلة فضائية. من المصدر

    أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا عن منح أول دكتوراه فخرية منذ تأسيس الجامعة لرائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، تخليداً للإنجاز التاريخي الذي حققه بكونه أول رائد فضاء عربي يصل إلى محطة الفضاء الدولية، وأول رائد فضاء إماراتي.

    وقال سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي ورئيس مجلس أمناء جامعة خليفة، إن منح شهادة الدكتوراه الفخرية لهزاع المنصوري هو تعبير عن فخر دولة الإمارات بقيادتها ومؤسساتها وشعبها وقطاعاتها المختلفة، خصوصاً قطاع التعليم العالي، بالإنجاز الكبير والتاريخي الذي حققه أول رائد فضاء إماراتي.

    وأضاف سموه أن رحلة هزاع المنصوري إلى الفضاء كانت ملهمة لطلبة الجامعات في الدولة لتحقيق طموحاتهم مهما كانت الصعاب، كما أن هزاع هو مثال للشباب الإماراتي القادر على تحقيق تطلعات دولته وشعبه، وتحقيق حلم زايد. وكجامعة رائدة في مجال بحوث الطيران والفضاء، فإن تكريم رائد الفضاء الإماراتي المنصوري بمنحه أول دكتوراه فخرية تمنحها الجامعة يعد جزءاً من رسالة الجامعة في تشجيع النشء على الاهتمام بالعلوم.

    وتعد جامعة خليفة لتخريج أول دفعة من طلبة مهندسي الطيران والفضاء في الدولة، كما أنها توفر برامج بكالوريوس وماجستير ودكتوراه في تخصصات هندسة الطيران والفضاء، وتضم مركز بحوث وابتكار الطيران، وكانت السبّاقة في تأسيس أول مختبر فضاء متطور في المنطقة، الذي يعد أحد أكثر المختبرات الفضائية تطوراً في العالم. وقد قام طلبة الماجستير في الجامعة ببناء أول قمر اصطناعي مصغر يتم بناؤه في مختبرات جامعية في الدولة، حيث تم إطلاق القمر الاصطناعي المصغر إلى محطة الفضاء الدولية، فيما تنوي الجامعة إطلاق ثلاثة أقمار اصطناعية مصغرة أخرى مع نهاية العام المقبل، وأن تؤسس مختبر فضاء متطوراً، يسهم في تحليل البيانات التي سترسل من المريخ.

    يذكر أن رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري عاد منذ أيام من رحلة فضائية تاريخية امتدت أسبوعاً إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة «سويوز إم إس 15»، حيث أجرى مجموعة من الاختبارات العلمية لتجربة ديناميكيات السوائل في الفضاء، بهدف التحقق من سلوك السوائل تحت الجاذبية الصغرى، حيث تناولت الاختبارات المسائل التكنولوجية المتعلقة بقلة السوائل أثناء حركة المحطة.

    وجاءت الرحلة تحقيقاً لحلم بدأه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي تحول إلى رؤية للقيادة في الدولة لدخول الإمارات إلى نادي الدول التي وصلت إلى الفضاء.

    طباعة