«محمد بن راشد للثقافة» يعزز التسامح بلقاءات ودية

    نظّم قسم التواصل الحضاري في مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية، التابع لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لقاءً ودياً بين مرشدي المركز وطلاب مدرسة أكسفورد بدبي، البالغ عددهم 50 طالباً، في إطار جهوده لتعزيز التسامح في المجتمع.

    وأكدت الدائرة، في بيان أصدرته أخيراً، أن هذا اللقاء يأتي ضمن خطة التوعية الدينية للدائرة للعام الجاري، لنشر الثقافة الإسلامية الوسطية والقيم الإنسانية والحضارية بين مختلف شرائح المجتمع. وقالت مديرة إدارة مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية، هند محمد لوتاه، إن المركز يسعى إلى إنجاز خطة التوعية الدينية المعتمدة من الدائرة للعام الجاري، بتنفيذها عدداً من البرامج والفعاليات التي تستهدف الجاليات من مختلف الأعراق والأديان المقيمة في دبي، بحيث تعد اللقاءات الودية بين الطلاب والطالبات طريقاً إلى نشر وترسيخ قيم التسامح والتعايش.

    من جانبها، أكدت رئيس قسم التواصل الحضاري في المركز، روية الكتبي، حرص المركز على التفاعل الإيجابي مع مختلف شرائح المجتمع من مختلف الأعمار والجنسيات، مشيرة إلى أن مجمل اللقاءات الودية يشارك فيها مرشدو قسم التواصل الحضاري المؤهلون، وبلغات متعددة، للوصول إلى أكبر عدد من الجاليات المقيمة في دبي.

    وتضمن اللقاء الودي باقات مختلفة من الأنشطة كورش عمل، ومسابقات ثقافية، وأنشطة رياضية.

     

    طباعة