6 أيام اقتراع و52 ساعة تصويتية لاختيار 20 نائباً من بين 478 مرشحاً

    انتخابات «الوطني» تدخل جـولة الحسم في 39 مركـزاً اليوم

    صورة

    يتوافد اليوم، عشرات الآلاف من المواطنين أعضاء الهيئات الانتخابية على 39 مركزاً انتخابياً تغطي أنحاء الدولة كافة، للإدلاء بأصواتهم في جولة الحسم الأخير في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، بعد خمسة أيام من التصويت المبكر والتصويت خارج الدولة.

    وبانتهاء عملية الاقتراع اليوم، تصل المدة التي خصصتها اللجنة الوطنية للانتخابات لتصويت الناخبين، إلى 52 ساعة تصويتية موزعة على ستة أيام، احتاجها الناخبون لاختيار 20 نائباً برلمانياً من بين 478 مرشحاً من مختلف إمارات الدولة.

    بدورها، أنهت اللجنة الوطنية للانتخابات، بالتعاون مع أجهزة الدولة، كل الاستعدادات لاستقبال الناخبين، لاسيما أنها توقعت إقبالاً غير مسبوق على اللجان الانتخابية، مشددة على حظر الترويج لأي من المرشحين، سواء عبر منصات ووسائل الإعلام أو من خلال مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي من داخل المراكز الانتخابية أو خارجها.

    وتفصيلاً، تنطلق اليوم مرحلة التصويت النهائية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي في 39 مركزاً انتخابياً تغطي أنحاء الدولة كافة، وسط توقعات بإقبال عشرات الآلاف من المواطنين المدرجة أسماؤهم في قوائم الهيئات الانتخابية، ممّن لم ينتخبوا في مرحلتَي التصويت في الخارج والتصويت المبكر، وذلك بعد أن شهدت المرحلتان السابقتان إقبالاً جيداً، اعتبرته اللجنة الوطنية للانتخابات دليلاً يعكس تجاوب المواطنين مع برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ومؤشراً إلى إقبال «غير مسبوق» على التصويت في اليوم الرئيس للانتخابات.

    وتدخل اليوم عملية الاقتراع الخاصة بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي يومها السادس والأخير، بعدما خصصت اللجنة الوطنية للانتخابات يومين لتصويت المواطنين الموجودين خارج الدولة، في 118 سفارة وبعثة ومقراً دبلوماسياً بمختلف أنحاء العالم، وثلاثة أيام للتصويت المبكر، في تسعة مراكز انتخابية على مستوى إمارات الدولة، وهما مرحلتان استغرقتا 40 ساعة تصويتية، وشهدتا إقبالاً كبيراً من المواطنين الذين لهم حق التصويت.

    فيما تمتد فعاليات يوم التصويت الرئيس، اليوم، إلى 12 ساعة، إذ تبدأ عملية الاقتراع في الثامنة صباحاً وتنتهي في الثامنة مساءً، على أن تتبعها عملية الفرز الإلكتروني، ثم إعلان النتائج، ليكون بذلك إجمالي عدد ساعات التصويت في أيام الانتخابات الستة، 52 ساعة تصويت.

    ويتنافس 478 مرشحاً ومرشحة على الفوز بـ20 مقعداً انتخابياً، بينهم 125 في أبوظبي، و86 في دبي، و109 في الشارقة، و26 في عجمان، و53 في الفجيرة، و19 في أم القيوين، إضافة إلى 60 في رأس الخيمة.

    وأفاد مصدر مسؤول في اللجنة الوطنية للانتخابات، فضّل عدم ذكر اسمه، بأن اللجنة وضعت ترتيبات وإجراءات تختلف كثيراً عن أيام التصويت المبكر، منها التوسع الكبير في عدد المراكز الانتخابية، التي من شأنها التيسير على الناخبين في عملية التصويت، وكذلك كثرة ساعات التصويت التي تمتد إلى 12 ساعة بدلاً من ثماني ساعات في التصويت المبكر، واختيار يوم عطلة عن الدوام، ليكون بمثابة احتفالية ديمقراطية لا تؤثر في سير العمل بالدولة، إضافة إلى التنسيق بشأن التغطية الإعلامية المباشرة والموحدة، التي تتواصل على مدار اليوم في مختلف القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية الرسمية لكل إمارة.

    وأبلغ المصدر «الإمارات اليوم»، أن الإقبال الكبير الذي شهدته انتخابات المواطنين في الخارج ومرحلة التصويت المبكر، سيكون حافزاً كبيراً لتوافد عشرات الآلاف من المواطنين الذين لهم حق الانتخاب اليوم، مشيداً بما وصفه التفاعل الإيجابي الكبير من قبل المواطنين، والحرص على إنجاح برنامج التمكين الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، منذ عام 2005.

    وأوضح المصدر أن عملية التصويت المبكر كانت متاحة لجميع المواطنين الذين لهم حق الانتخاب، وليس لأصحاب الأعذار فقط، وهو ما سعت إليه اللجنة بهدف التسهيل والتبسيط في الإجراءات الانتخابية، لضمان إقبال أكبر عدد من الناخبين على التصويت دون شكاوى أو أخطاء أو مخاوف من الازدحام، وهو ما حدث بالفعل، حيث شهد التصويت المبكر إقبالاً جيداً من مختلف الفئات.

    وأضاف أن اللجنة الوطنية للانتخابات أنهت استعداداتها كافة ليوم التصويت الرئيس، على مختلف الصعد، بالتعاون مع كل الجهات المعنية في الدولة، لاسيما أن هذا اليوم يعد الفرصة النهائية للحاق المواطنين بالعرس الانتخابي، إذ تم توفير 39 مركزاً انتخابياً تغطي أنحاء الدولة، متوقعاً حضوراً واسعاً من معظم المسؤولين في الدولة، وتغطية إعلامية مباشرة محلياً ودولياً، ليخرج المشهد بصورة تليق بالدولة ومواطنيها.

    وخصصت اللجنة الوطنية للانتخابات 39 مركزاً ولجنة انتخابية للتصويت غداً على مستوى الدولة، بينها 14 مركزاً في إمارة أبوظبي، تشمل «مركز أبوظبي الوطني للمعارض، مجلس الوثبة، مدرسة مبارك بن محمد، ياس مول، جامعة زايد في مدينة شخبوط».

    وفي مدينة العين «مركز العين للمؤتمرات - الخبيصي، قاعات أفراح الوقن، الظاهر، الهير، مدرسة شيخة بنت سرور في منطقة اليحر»، بينما في منطقة الظفرة «صالات أفراح مدينة زايد، غياثي، السلع، مجلس جزيرة دلما».

    فيما توجد ستة مراكز انتخابية في إمارة دبي، تشمل «مركز دبي التجاري العالمي، ندوة الثقافة والعلوم في منطقة الممزر، القاعة الرياضية في مقر اتحاد الإمارات لكرة القدم في دبي، صن ست مول، مبنى الإمارات للهوية في منطقة البرشاء، وقاعة أفراح حتا».

    وفي إمارة الشارقة، توجد سبعة مراكز انتخابية، هي «نادي الشارقة للشطرنج والثقافة، مجلسا ضاحية مغيدر وضاحية الخالدية، نادي مليحة الثقافي، مركز إكسبو في خورفكان، مقرا جامعة الشارقة في كل من مدينتي كلباء والذيد».

    كما خصصت مركزين انتخابيين في إمارة عجمان، هما «مبنى جامعة عجمان، ومركز سند في منطقة مصفوت»، ومثلهما في إمارة أم القيوين، هما «قاعة الاتحاد، والثانوية الفنية في فلج المعلا»، بينما توجد خمسة مراكز في إمارة رأس الخيمة، تشمل «مركز إكسبو، مركز الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية خلف الإدارة العامة لشرطة رأس الخيمة، مركز الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في منطقة الرمس، كليات التقنية (طالبات)، مركز شباب الغيل»، بينما تضم إمارة الفجيرة ثلاثة مراكز انتخابية في «أرض المعارض، مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في منطقة مسافي، مركز دبا للمعارض في دبا الفجيرة».

    عدم التزاحم

    دعت اللجنة الوطنية للانتخابات، المواطنين أعضاء الهيئات الانتخابية، إلى الحرص على عدم التجمهر والتزاحم والتكدس أمام المراكز الانتخابية عقب الإدلاء بأصواتهم، مراعاة لغيرهم من الناخبين، لاسيما الذين يصطحبون أمهاتهم أو زوجاتهم أو أفراد أسرهم.

    كما شدّدت على ضرورة التزام المرشحين كافة بعدم التحرك كثيراً داخل مراكز الاقتراع، والالتزام بالجلوس في المنطقة المخصصة لهم داخل كل مركز لمتابعة سير العملية الانتخابية عن كثب.

    الدعاية ممنوعة

    أكدت اللجنة الوطنية للانتخابات ضرورة تجنّب الترويج لأي من المرشحين، سواء عبر منصات ووسائل الإعلام أو من خلال مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي، من داخل المراكز الانتخابية أو خارجها.

    وشددت على أن ممارسة أي دعاية ترويجية لأي من المرشحين من قبل مؤثري منصات التواصل الاجتماعي أو الإعلام بكل أشكاله بعد انتهاء فترة الدعاية الانتخابية، ظهر أمس، يعد مخالفة للتعليمات التنفيذية الخاصة بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، التي تم نشرها عبر وسائل الإعلام كافة وعبر الموقع الإلكتروني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي.

    التصويت ببطاقة الهوية ولو منتهية

    أكدت اللجنة الوطنية للانتخابات أن أعضاء الهيئات الانتخابية يمكنهم التصويت لمرشحيهم، من خلال بطاقة الإمارات للهوية الصادرة عن الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، والتي تعتبر الوثيقة المعتمدة التي تخول حاملها من أعضاء الهيئات الانتخابية ممارسة حقه بالانتخاب والمشاركة في عمليات التصويت.

    وأوضحت اللجنة أنه يمكن للناخبين التصويت باستخدام بطاقة الهوية ولو كانت منتهية الصلاحية، حيث سيتمكن الجهاز الإلكتروني من قراءتها، كما يمكن للناخب أن يصوت في حال كانت هويته قيد التجديد أو مفقودة ولديه وثيقة رسمية تثبت ذلك، منوهة بأن هذه الإجراءات تأتي ضمن حرص اللجنة على ضمان ممارسة الحق الانتخابي لجميع أعضاء الهيئات الانتخابية. أبوظبي - وام

    تلفزيون دبي يواكب العملية الانتخابية

    أعلن تلفزيون دبي بقنواته المتعددة عن مواكبته وتغطيته الخاصة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، تعزيزاً لدوره الريادي كوسيلة إعلامية هادفة، وذلك عبر قنواته التلفزيونية «دبي، سما دبي، نور دبي»، إلى جانب قنواته الإذاعية «نور دبي، وإذاعة دبي».

    وقال المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد سعيد المنصوري، إن تلفزيون دبي بقنواته المتعددة، انطلاقاً من واجبه الوطني، سيواكب العرس الانتخابي الرابع عبر شبكة المذيعين والمراسلين في إمارات الدولة كافة، ومراكز الاقتراع، لإطلاع الجمهور مباشرة على الأجواء الانتخابية، إلى جانب إجراء العديد من المقابلات الحصرية من المقار الانتخابية في جميع مناطق الدولة، وذلك بعد أن واكب سير العملية الانتخابية واستعدادات اللجنة الوطنية للانتخابات، وكذلك البرامج الانتخابية المتعددة للتعرف الى برامج المرشحين إلى المجلس الوطني عن قرب، في الوقت الذي تمت استضافة عدد من المرشحين في إطار توفير المنصة الإعلامية المناسبة للحديث عن هذه الانتخابات.

    وأكد مدير مركز الأخبار في قطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، علي عبيد الهاملي، أن تلفزيون دبي بقنواته المتعددة سيقوم بالبث المشترك والموحد من مركز الأخبار ومع قنوات وإذاعات الدولة، ابتداءً من الساعة 7:30 صباحاً بتوقيت الإمارات، مع قناة أبوظبي.


    - عشرات آلاف

    المواطنين

    يختارون ممثليهم

    في المجلس الوطني

    الاتحادي اليوم.

    طباعة