إنفوغرافيك.. بدلة روّاد الفضاء.. الصناعة المكلفة

شهدت بدلة روّاد الفضاء تطوراً كبيراً وبارزاً على مدى السنوات الماضية، وقد أضيفت إليها الكثير من التقنيات الجديدة والمتطورة، حيث تقوم وكالة الفضاء الـأميركية (ناسا) بتطوير البدلات الفضائية بشكل مستمر لضمان السلامة، فهي بالنسبة لرائد الفضاء أغلى ما يملك عند أدائه للمهام في الفضاء الخارجي.

ويعود سبب اختيار اللون الأبيض لها إلى أن رائد الفضاء يستخدمها عادة عند الخروج من المحطة أو المركبة الفضائية، وعندها يكون عرضة لأشعة الشمس، واللون الأبيض يعكس الحرارة، وبالتالي فإنه لن يتعرض لخطر الحرارة المرتفعة.

تتكون بدلة رجل الفضاء من طبقات مختلفة من المواد والطبقات الأعمق. تحتوي على سوائل بهدف التبريد، ولكل طبقة دور مهم في حماية جسم رائد الفضاء من الظروف التي قد يتعرض لها، خصوصاً خارج المحطة، فهي مهيأة لتحمل درجات الحرارة المرتفعة جداً أو المتدنية جداً، كما أنها مصممة لحماية رائد الفضاء من التعرض لإصابات الغبار الفضائي الذي تفوق سرعته سرعة الرصاصة. يضاف إلى ذلك الأنابيب المرتبطة بخزان أكسجين، وتعمل على التخلص من ثاني أكسيد الكربون.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة