فريق مهمة «25 سبتمبر» ينطلق إلى محطة الفضاء الدولية في الـ 5:56 عصراً بتوقيت الإمارات

    هزاع المنصوري: حلم الوصول إلى الفضاء راودني في الصف الرابع

    المنصوري أصبح على بُعد خطوة من تحقيق الحلم الإماراتي. من المصدر

    قال رائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، إن حلمه بالوصول إلى الفضاء بدأ في الصف الرابع الابتدائي، عندما رأى صورة أول رائد فضاء عربي في كتاب اللغة العربية للصف الرابع، وهو الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز.

    وأضاف، في تصريحات إعلامية: «أتذكّر تلك اللحظة التي حلمت فيها بأن أرى نفسي أصل إلى المكان نفسه، فكانت بداية الشرارة لديَّ التي جعلتني أتأمل أكثر النجوم، وأحلم بالوصول إليها في يوم من الأيام».

    وتابع: «حلمي اليوم يتحقق، وإن شاء الله أكون على قدر الثقة التي أعطتني إياها قيادة دولة الإمارات، والعالم أجمع يفخر بنا».

    ولفت المنصوري إلى أنه كان يظن أن تحقيق حُلمه بأن يكون رائد فضاء، الذي رافقه طوال حياته، ضرب من المستحيل، لكنه الآن أصبح على بُعد خطوة من تحقيق الحلم الإماراتي، متابعاً: «أنا كطيار حربي في القوات الجوية لسنوات، تمكنت من اجتياز الاختبارات بسهولة، حتى أصبحت الآن قريباً أكثر من أي وقت مضى من معانقة أحلامي، وتحقيق الحلم الإماراتي، والانطلاق نحو الفضاء».

    وكان المنصوري نشر على «إنستغرام» صورة لمركبة «سويوز» علق عليها: «أكملنا المعاينة الثانية للمركبة السويوز وذلك قبل أربعة أيام من الانطلاق للمحطة الدولية للفضاء».

    والمقرر أن ينطلق الفريق الرئيس لـ«مهمة 25 سبتمبر»، الذي يضم الإماراتي هزاع المنصوري والروسي وأوليج سكريبوشكا، والأميركية جيسيكا مير، في رحلته إلى محطة الفضاء الدولية، يوم الأربعاء المقبل، وسيكون الإطلاق في تمام الساعة 5:56 عصراً بتوقيت دولة الإمارات.

    من جهة أخرى، قال رائد الفضاء الإماراتي، سلطان النيادي، أحد أعضاء الفريق البديل لـ«مهمة 25 سبتمبر»، الذي يضم أيضاً رائدَي الفضاء سيرغي ريزيكوف، وتوماس مارشبيرن: «لم أكن أتخيل أن أكون واحداً من رواد الفضاء الأوائل لدولة الإمارات، إذ راودني السؤال منذ الصغر حول ماذا يوجد وراء الغلاف الجوي للكرة الأرضية»، مؤكداً أنه «امتداد لأسلافنا الذين درسوا الفلك والنجوم لقرون عدة، والآن حان دورنا لنستكشف الفضاء، ونرفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة على متن محطة الفضاء الدولية، نحن سفراء الوطن ونأمل أن ننجز هذه المهمة على أكمل وجه».

    ولفت إلى أن ممارسته لرياضة الجوجيتسو أسهمت في نجاحه في الاختبارات الأخيرة، ولم يجد أي صعوبة في النجاح في الاختبارات، كما أنه ينتظر لحظة إتمام المهمة كي يرفرف علم الإمارات في الفضاء.

    وفي إطار الترتيبات التي تسبق الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، يوم الأربعاء 25 سبتمبر الجاري، وضمن التقاليد المتبعة قبل انطلاق رواد الفضاء، على متن مركبة الفضاء الروسية «سويوز»، إلى محطة الفضاء الدولية، زرع رائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، قبل أيام، شجرة في ممر حديقة رواد الفضاء، بمركز بايكونور الفضائي.

    ويأتي ذلك ضمن التقاليد المتبعة لرواد الفضاء الذين يغادرون إلى الفضاء للمرة الأولى، حيث يعود هذا التقليد إلى عام 1961، حين زرع يوري جاجارين، وهو أول إنسان ينطلق إلى الفضاء، شجرة قبيل الرحلة، ومنذ ذلك الحين قام رواد الفضاء بهذا التقليد قبل رحلاتهم الأولى.


    الإمارات لرواد الفضاء

    تأتي مهمة أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ضمن برنامج «الإمارات لرواد الفضاء»، الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء، ويعد أول برنامج متكامل في المنطقة العربية، يعمل على إعداد كوادر وطنية تُشارك في رحلات الفضاء المأهولة، للقيام بمهام علمية مختلفة تصبح جزءاً من الأبحاث التي يقوم بها المجتمع العلمي الدولي، من أجل ابتكار حلول للعديد من التحديات.

    هزاع المنصوري:

    «حلمي يتحقق، وإن شاء الله أكون على قدر الثقة التي أعطتني إياها قيادة دولة الإمارات».

    سلطان النيادي:

    «لم أكن أتخيل أن أكون واحداً من رواد الفضاء الأوائل لدولة الإمارات».

    طباعة