الزعابي تحارب «جشع المقاولين» واستغلال المراهقين

    النعيمي يسعى لتوجيه الشباب إلى العمل التجاري.. والدباني للحفاظ على الهوية الوطنية

    صورة

    قدَّم المرشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة الشارقة محمد عبدالله بلحيف النعيمي، والمرشح عن إمارة رأس الخيمة الدكتور المحامي حمد الدباني، برنامجين انتخابيين، يسعى كل منهما من خلال برنامجه إلى المساهمة في تطوير المجتمع، سواء من خلال تحويل توجه الشباب المواطن إلى الأعمال التجارية بدلاً من الوظيفة الحكومية، أو من خلال الاهتمام بطرق التدريس والتركيز على بناء المهارات والإبداع والابتكار.

    وتفصيلاً، قدم المرشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة الشارقة محمد عبدالله بلحيف النعيمي برنامجاً انتخابياً يسعى من خلاله إلى نقل خبرته في العمل بالقطاع الخاص من أجل توعية الشباب المواطن بأهمية التفكير والانتقال من الوظيفة الحكومية إلى الأعمال التجارية والقطاع الخاص، لافتاً إلى أن نجاح الحكومات اقتصادياً يبدأ من تعزيز العمل في القطاع الخاص.

    وقال النعيمي، لـ«الإمارات اليوم»، إنه يسعى لتقديم خبرته في القطاع الخاص خلال الـ11 سنة الماضية، لافتاً إلى أنه عمل في إحدى الشركات في قسم العمليات، ثم انتقل للعمل التجاري الحر دعماً لاقتصاد الدولة.

    وأوضح أنه بناءً على تجربته في القطاع الخاص، وضع برنامجاً انتخابياً من أربعة محاور من أجل دعم الشباب، وتشجيعهم على العمل في الأعمال التجارية والقطاع الخاص، وذلك من خلال زيادة الاهتمام بمشاريع الشباب الصغيرة والمتوسطة، وتوفير الإمكانات كافة من رسوم إيجار وتسويق لمنتجاتهم عبر التنسيق والمشاركة مع جميع الجهات الحكومية والخاصة في الدولة.

    وأضاف أن المحور الثاني من برنامجه يتركز على معالجة خلل عزوف المواطنين عن العمل في القطاع الخاص، من خلال وضع امتيازات لهم.

    وأشار النعيمي إلى أن المحور الثالث من برنامجه الانتخابي يركز على تحديد مطالب تمكين فئة الشباب في القوة العاملة الوطنية، وتغيير منهج تفكيرهم من التفكير الوظيفي الحكومي إلى التجاري، موضحاً أنه سيقترح تحديث اللوائح والقوانين المنظمة للتنمية المستدامة وتحديث القوانين والأنظمة ولمواكبة التطورات الاقتصادية.

    تجربة المحاماة

    أشار المرشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة رأس الخيمة الدكتور المحامي حمد الدباني، إلى أنه يسعى لنقل تجربته في المحاماة والقانون إلى قبة المجلس الوطني، وذلك من خلال المساهمة في إعداد قوانين وتشريعات تلبي احتياجات المجتمع وتواكب المتغيرات وتعزز دور القضاء المختص القائم على المعرفة بما يضمن استقلاليته.

    وأوضح أنه يسعى للحفاظ على الهوية الوطنية من خلال معالجة الخلل والآثار السلبية بالتركيبة السكانية بالدولة، ولفت إلى أن برنامجه يركز على الارتقاء بطرق التدريس والتركيز على بناء المهارات والإبداع والابتكار.

    وتابع أنه يسعى لتعزيز مكانة المجلس الوطني مع بقية الأعضاء من خلال تفعيل مشاركة المجتمع في المناقشات والتوصيات التي يصدرها المجلس.

    تطوير الرعاية الاقتصادية

    من ناحية أخرى، اقترحت المرشحة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 عن إمارة رأس الخيمة، انتصار أحمد اليعقوبي الزعابي، استصدار تشريع جديد يسعى إلى ضمان حقوق المواطن الذي يبني مسكناً من السرقة والجشع من قبل مقاولي الإنشاءات، وذلك من خلال مواد رادعة للمقاولين الذين يخلون بالعقود والالتزامات الزمنية.

    وأكدت المرشحة أنها تسعى في برنامجها الانتخابي إلى محاربة استغلال الأطفال والمراهقين عبر الألعاب الإلكترونية التي لا تتناسب مع الفكر والعادات والتقاليد الإماراتية من خلال محاولة منع دخول هذه الألعاب للدولة، كما ستعمل على المحافظة على الأسرة الإماراتية المتماسكة والمستقرة، وتحسين الوضع الإنساني والمعيشي للأرامل والمطلقات، وإيجاد الحلول الاقتصادية والاجتماعية لهن وتيسير الزواج للبنات.

    وأكدت كذلك أنها ستعمل على تعزيز الاستراتيجية المجتمعية الوطنية لدولة الإمارات في الحفاظ على الهوية الوطنية والموروث الحضاري، ودعم نظام تعليمي مستمر ومتكامل للمساهمة بفاعلية في المجتمع، بجانب تطوير ودعم البرامج الثقافية والاجتماعية، والعمل على ضمان الحقوق الكاملة لأبناء الأمهات المواطنات المتزوجات بغير مواطنين في الصحة والتعليم.

    وتضمّن البرنامج الانتخابي للمرشحة كذلك، تطوير برنامج الرعاية الاقتصادية وتنميته وتشجيع الاستثمار والمستثمرين، ودعم برامج توظيف المواطنين العاطلين عن العمل وتمكينهم من الحصول على الوظائف المناسبة، بالإضافة إلى تعديل معاش المتقاعدين لتمكينهم من الحصول على معيشة أفضل.

    طباعة