200 ألف درهم لتمويل كل منها

«المساهمات المجتمعية» تتبنّى 10 مشروعات لدعم أصحاب الهمم في أبوظبي

الفِرَق الفائزة خلال تقديم مشروعاتها للحضور. من المصدر

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، أمس، عن المشروعات الـ10 الفائزة في الدورة الأولى من برنامج حاضنة معاً الاجتماعية، التي تندرج ضمن محور تنمية المجتمع في برنامج «غداً 21».

وتشمل المشروعات الفائزة تطبيقاً لتحويل الرسائل النصية في الجوّال إلى لغة الإشارة، وآخر يساعد من يعانون من إعاقات بصرية على التنقل في محيطهم من خلال أجهزة الاستشعار وتقنيات الإدراك البصري، إضافة إلى مشروعات تقدم فرصاً متساوية لأصحاب الهمم في العمل والفعاليات الرياضية والأنشطة الترفيهية.

وستقدم الهيئة لكل فكرة فائزة تمويلاً يصل إلى 200 ألف درهم، وسيُقدم الدعم المالي المرحلي على كل إنجاز يصل إليه المشارك، إضافة إلى نفقات المعيشة وتكاليف السكن للمشاركين غير المقيمين في أبوظبي.

وأكد رئيس دائرة تنمية المجتمع، الدكتور مغير خميس الخييلي، الاهتمام الكبير الذي توليه الدائرة لكل فئات المجتمع، مواطنين ومقيمين، كباراً وصغاراً، وأن أصحاب الهمم جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع، مشيراً إلى أن استبانة «جودة الحياة» التي أطلقتها الدائرة، العام الماضي، «أفرزت مؤشرات استدعت التركيز على هذه الشريحة، خصوصاً بعد احتضان أبوظبي هذا العام للأولمبياد الخاص». وقال إن «الأفكار الـ10 الفائزة قابلة للتطبيق على أرض الواقع، وسيتم دعمها وتمكينها حتى يكون لها تأثير مباشر في مستوى رضا وسعادة هذه الفئة المهمة من المجتمع»، مشيراً إلى وجود كثير من الأفكار الرائدة في المجالات الاجتماعية المختلفة. وأضاف أن حاضنة «معاً» الاجتماعية ركزت في دورتها الأولى، التي انطلقت في مايو الماضي، على أصحاب الهمم، وستكون لديها حاضنتان في كل عام، مدة كل منهما ستة أشهر. وتابع أن المجالات الاجتماعية كثيرة، وهيئة «معاً» هي الأداة الأساسية التي ستساعد الدائرة على إحداث الفرق الاجتماعي المطلوب.

وبدورها، أكدت مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية «معا»، سلامة العميمي، أن المشروعات الفائزة ستسهم في وضع حلول اجتماعية مستدامة تسهم في تحسين نمط حياة أصحاب الهمم والارتقاء بها في العاصمة أبوظبي، ودولة الإمارات بشكل عام، مشيرة إلى العمل مع أصحاب هذه الأفكار والمشروعات لتنفيذها على أرض الواقع.

ويهدف برنامج الحاضنة الاجتماعية، الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، إلى دعم وتنمية الأفكار المبتكرة والمشروعات الاجتماعية الناشئة، وتطويرها لتصبح مؤسسات اجتماعية أو منشآت أهلية يكون لها دور فاعل في مساعدة أصحاب الهمم على مواجهة التحديات التي تواجههم في المجتمع، وتوفر لهم حلولاً مبتكرة تسهم في تحسين نمط حياتهم وتحقيق تطلعاتهم.

وأكدت الهيئة أن برنامج حاضنة «معاً» الاجتماعية، سيقدم الدعم اللازم والمتخصص لمساعدة هذه الأفكار لتصبح مشروعات مستدامة، حيث يوفر الإرشادات والأدوات اللازمة لتحقيق النمو، مثل الدعمين المادي والمعنوي، وتأمين مساحات للمكاتب، ودعم الخبراء المختصين للإرشاد والتوجيه، وإتاحة فرص الوصول إلى المستثمرين. وقد فاز ضمن الفرق الـ10 النهائية ستة فرق محلية، وأربعة فرق من أنحاء العالم.

المشروعات الفائزة

شملت المشروعات الفائزة في الدورة الأولى من برنامج حاضنة «معاً» الاجتماعية، منصة للمعلومات والخبرات والتدريب والدعم لضمان الوصول الفعال لذوي الهمم في أبوظبي، ومشروع تأسيس وكالة تقدم لهم مخيمات آمنة وموسمية، وتطبيقاً هاتفياً يتيح تحويل الاتصال من الرسائل النصية إلى لغة الإشارة والعكس، ومنصة إلكترونية بمثابة مظلة لجميع الأمور التي تعمل على دمج أصحاب الهمم في الإمارات، وتقنية تساعد أصحاب الهمم على استخدام الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية المزودة بملحقات خاصة، ومشروعاً يعمل على توفير بطاقات تعليمية ذكية، وتطبيقاً هاتفياً لتعليم لغة الإشارة للأطفال المصابين بضعف السمع وعائلاتهم، وتطبيقاً لمن يعانون من ضعف البصر يمكّنهم من التنقل في محيطهم من خلال استخدام أجهزة استشعار عن بُعد وتقنية الإدراك البصري، ومشروعاً اجتماعياً يقدم الفرصة للأطفال أصحاب الهمم لحضور الأنشطة الترفيهية مع صديق (مدرب) يشارك الطفل اهتماماته، ومؤسسة اجتماعية تقدم فرصاً متساوية لأصحاب الهمم في العمل والفعاليات الرياضية والأنشطة الترفيهية.

طباعة