500 ألف شخص استفادوا من مبادرات الشرطة المجتمعية خلال العام الماضي

شرطة دبي توفّر الدعم النفسي والرعاية لـ 88 ألف ضحية

المنصوري خلال الإعلان عن جهود الشرطة المجتمعية. من المصدر

وفّرت إدارة الحد من الجريمة بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، الدعم النفسي والرعاية اللاحقة لنحو 88 ألف ضحية جرائم مختلفة، العام الماضي، في إطار برنامجها الإنساني «العناية بالضحية»، كما قدّمت تدريباً علاجياً لـ64 طفلاً من أصحاب الهمم، وفق مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، اللواء خليل إبراهيم المنصوري.

وقال المنصوري، في مؤتمر صحافي، أمس، إن أكثر من 500 ألف شخص استفادوا من مبادرات الشرطة المجتمعية خلال العام الماضي، لافتاً إلى أن إدارة الحد من الجريمة رصدت بواسطة برامجها المتطورة 575 ثغرة أمنية، كما ضبطت 12 مطلوباً في إطار مبادرة الشرطي جارك.

وتفصيلاً، نفذت الشرطة المجتمعية 18 مبادرة أمنية، كما وفرت الرعاية والعناية والدعم النفسي لنحو 88 ألف ضحية ضمن برنامج «العناية بالضحية» بشقيها المروري والجنائي، وأسهمت في التدريب العلاجي لـ64 طفلاً، كما رصدت إدارة الحد من الجريمة 575 ثغرة أمنية، وضبطت 12 مطلوباً في إطار مبادرة الشرطي جارك.

وأضاف المنصوري أن الشرطة المجتمعية نفذت 18 مبادرة أمنية استفاد منها أكثر من 500 ألف مستفيد العام الماضي، اعتمدت بشكل رئيس على تعزيز الشراكة والمسؤولية الوطنية لأفراد المجتمع، ما يرسخ الأمن والاستقرار ويعزز قيم التسامح والتعايش بين جميع الجنسيات التي تعيش على أرض الإمارة، وأكد أن نموذج الشرطة المجتمعية الذي تقدمه شرطة دبي بالتعاون مع شركائها يضاهي النماذج العالمية الرائدة والنوعية، مشيراً إلى أن الدور الذي يؤديه أفراد الشرطة المجتمعية يسهم في نشر الثقافة الأمنية والوعي الاجتماعي بين الجمهور، وتقديم أفضل الخدمات.

وأوضح أن مبدأ الشرطة المجتمعية الذي يؤكده القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، يستند إلى وضع حلول سريعة للمشكلات قابلة الاحتواء، مثل النزاعات البسيطة، وجنوح الأحداث، وذلك من خلال إشراك أفراد المجتمع وجعلهم طرفاً في تحمل المسؤولية، بعد توعيتهم بحزمة منتقاة من البرامج والمحاضرات والدورات والأنشطة.

من جهته، قال مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العميد جمال سالم الجلاف، إن مبادرات الشرطة المجتمعية أسهمت في خفض معدل الجرائم في المناطق ذات النطاقات الجغرافية الضيقة، من بينها مبادرة 901، ومسابقة التقاط العلم، وبرنامج مخاطر الألعاب النارية، والتدريب العلاجي لأصحاب الهمم، ومبادرة مرضى القلب، ومبادرة الروح الإيجابية، ومبادرة أمنك بلمسة زر، وبرنامج حماية الدولي، ومبادرة يوم بلا حوادث، ومبادرة السائق المثالي، ومبادرة أصحاب الهمم، ومبادرة أمن المدارس، والشرطة السياحية، وبرنامج العناية بالضحية، ومبادرة الدرّاجات الهوائية.

وأضاف أن قسم الدوريات الفارهة بالشرطة السياحية سجل أكثر من 245 مشاركة في مختلف الفعاليات المجتمعية، بينما استفاد من مبادرة الروح الإيجابية نحو 3451 مستفيداً، وذلك من خلال تنفيذ أكثر من 15 فعالية رياضية و31 محاضرة.

مواجهة الجريمة

قال نائب مدير إدارة الحد من الجريمة، المقدم عارف علي محمد، إن رؤية الشرطة المجتمعية تستند إلى تبادل المعارف والخبرات لإيجاد حلول فاعلة لمختلف التحديات الأمنية وتمثل استراتيجية استشرافية وقائية، في عمل وأداء الأجهزة الأمنية، تعتمد على العمل التطوعي المشترك بين الشرطة وشركائها وأفراد المجتمع، وتقوم هذه الفلسفة على حقيقة أن واجب كل من الشرطة والمجتمع هو العمل معاً للتعامل مع مشكلات واحتياجات المجتمع، ومواجهة الجريمة ومكافحتها والوقاية منها وحفظ الأمن والاستقرار والسكينة في المجتمع.


- «الحد من الجريمة»

ترصد 575 ثغرة أمنية

وتضبط 12 مطلوباً.

طباعة