يُعتبر منصّة شبابية لمناقشة التحديات والخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة

6 مهام لمجلس الشباب الاجتماعي في أبوظبي

صورة

حددت دائرة تنمية المجتمع - أبوظبي ست مهام رئيسة لمجلس الشباب الاجتماعي، تشمل توفير بيئة حاضنة لأفكار الشباب الابتكارية والتطويرية، وتفعيل دور الشباب في مؤسسات القطاع الاجتماعي، وتبني المبادرات والمشروعات ذات الصلة باهتمامات الشباب وخبراتهم، وتعزيز المفاهيم والقيم الخاصة بتمكين الشباب وتنمية مواهبهم وتشجيعهم وترسيخ القيم الاجتماعية لديهم، وتوفير منصة مستدامة للتواصل مع صنّاع القرار في الجهات الاجتماعية، إضافة إلى الإسهام في دعم الأجندة الوطنية للشباب ورؤية الدولة بمختلف توجهاتها، ونشر ثقافة العمل الاجتماعي.

وتفصيلاً، أفادت الدائرة بأن مجلس الشباب الاجتماعي يعتبر الأول من نوعه على مستوى الدولة، ويهدف إلى خلق منصّة شبابية يتم فيها عرض أفضل الممارسات، ومناقشة أهم الموضوعات ذات العلاقة بالشباب وتطلعاتهم والتحديات التي يواجهونها، للخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة.

وقال رئيس دائرة تنمية المجتمع، الدكتور مغير خميس الخييلي، لـ«الإمارات اليوم»، إن مجلس الشباب الاجتماعي سيكون حلقة وصل بين الجهات الاجتماعية ومجالس الشباب، لحصر مبادرات الشباب واحتياجاتهم في مؤسسات القطاع الاجتماعي، وخلق منظومة عمل تتضمن المبادرات والمشروعات المعنية بالشباب، وإشراك الشباب العاملين بالقطاع الاجتماعي فيها، علاوة على التعاون مع القطاع الخاص لتنفيذ فعاليات خاصة بالشباب وحصر الفرص التدريبية أو المنح الخاصة بالشباب في هذه الجهات.

وأشار إلى ضرورة قيام المجلس بمبادرات نوعية ذات تأثير واضح في موظفي القطاع الاجتماعي بإمارة أبوظبي، وكل شرائح الشباب في المجتمع، لافتاً إلى أن الجيل الحالي من الشباب يحظى بفرص عدة، للعب دورٍ محوري تجاه التغلب على التحديات الاجتماعية التي تواجه المجتمعات.

وأوضح أن الشباب يمتلك طاقات محفّزة للإبداع والابتكار في حل القضايا المجتمعية المختلفة، لذا سيتم الأخذ بعين الاعتبار كل الأفكار والمقترحات التي سيقدمها أعضاء المجلس على مدار عضويتهم، والعمل على تحويل المقترحات إلى مبادرات مجتمعية ومشروعات تنفذها سواعد الشباب، مشدداً على أن الشباب الإماراتي يلعب دوراً رئيساً في إيصال صوت مختلف فئات المجتمع، وذلك لما تتمتع به هذه الفئة من حضور لافت في كل قطاعات العمل، علاوة على تشكيلهم الشريحة الكبرى في المجتمع.

فيما أكدت دائرة تنمية المجتمع - أبوظبي أن مجلس شباب القطاع الاجتماعي، يمثل خطوةً سبّاقة نحو تمكين الشباب وتفعيل دورهم تجاه إرساء دعائم مجتمعية متينة تعزز رؤى القطاع، عبر خلق بيئة محفزة للإبداع والابتكار والتميز، كما يدعم بشكل عام جهود حكومة دولة الإمارات لتفعيل دور الشباب، وتعزيزه في مسيرة البناء والتنمية، مشيرة إلى أهمية تحويل المبادرات والمشروعات التي تنبثق عن المجلس إلى واقع ملموس، يفيد كل الأطراف.

وشددت الدائرة على أن مجلس الشباب يعكس توجهات القطاع الاجتماعي تجاه فتح آفاق جديدة أمام الشباب، للإسهام بفاعلية في تعزيز نمط حياة المجتمع، عبر الاستماع لآرائهم وتطلعاتهم وطموحاتهم، والتعرف إلى مختلف التحديات التي تواجههم، مشيرة إلى أنه خلال الربع الأخير من العام الجاري وبداية العام المقبل، سيتم إطلاق مبادرات شبابية تتعلق بالأنشطة المجتمعية والرياضية، التي انبثقت من احتياجات الشباب.


دعم الشباب

أكد رئيس دائرة تنمية المجتمع- أبوظبي، الدكتور مغير خميس الخييلي، أن مجلس الشباب الاجتماعي يأتي استمراراً لدعم طاقات الشباب، وتحقيقاً لرؤية الحكومة الرشيدة واستراتيجياتها، حيث يمثّل المجلس أحد المكونات الشبابية المؤسسية، التي ستنضم إلى «مجلس الإمارات للشباب»، لينقُل تطلعات الشباب العاملين بالقطاع الاجتماعي، ليتبنى قضاياهم، ويحتفي بإبداعاتهم، ليكونوا يداً واحدة تمضي نحو الخير، والعلم، والمعرفة.

وأشار إلى أن المجلس يسهم في تحقيق تطلعات الشباب، وتطوير ذواتهم، وبرامج وخدمات مؤسساتهم، وتعزيز أدوارهم في الإسهام الفاعل في التنمية بجوانبها كافة، وسيرسخُ قيمَ المواطنة الصالحة، والولاء والانتماء، كما سيعمل كذلك على تشجيع تبادل الأفكار والخبرات والمواهب والمعارف، بالشكل الذي يحقق أهداف واستراتيجيات حكومة دولة الإمارات التي سعت إلى توفير كل المقومات والأدوات، التي تمكن أبناءها ليكونوا قادرين على تحمل المسؤوليات، وتقبل التحديات، للإسهام في تطور واستدامة مجتمعهم ورفاه أفراده، وصولاً إلى جيل منتج، مبتكر، مبدعٍ، وسعيد.

طباعة