«شارقتي آمنة».. مبادرة لتعديل أوضاع منشآت مخالفة لاشتراطات السلامة

خلال مؤتمر صحافي للكشف عن تفاصيل المبادرة المشتركة «شارقتي آمنة». من المصدر

كشف مدير إدارة التميز في هيئة كهرباء ومياه الشارقة، المهندس محمد عبدالله، عن وجود آلاف المنشآت السكنية والتجارية المخالفة لاشتراطات الأمن والسلامة في إمارة الشارقة، إذ حرصت الهيئة على التعاون مع كل الجهات الحكومية لتنظيم حملات توعوية وزيارات تفتيشية، تستهدف المناطق السكنية والتجارية والصناعية في مدينة الشارقة، للتأكد من استيفاء اشتراطات السلامة، وحث أفراد المجتمع على القيام بدورهم في الحفاظ على سلامتهم وسلامة أبنائهم، مشيراً إلى أن هذه الحملة هدفها توعية الأفراد وعدم مخالفتهم، إذ سيتم استبدال المخالفة بابتسامة وإعطاء فترة لتعديل أوضاعها تصل إلى شهرين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقد، أمس، للكشف عن تفاصيل المبادرة المشتركة «شارقتي آمنة»، التي أطلقتها جهات حكومية عدة في الشارقة، بهدف حماية الأرواح والممتلكات، والتوعية بالتأثير السلبي لبعض الممارسات والسلوكيات الخاطئة، التي تمثل خطراً على السلامة العامة.

وأكد عبدالله أن أقل مخالفة في أي جهة حكومية بالإمارة، بالنسبة لعدم الالتزام باشتراطات الأمن والسلامة، 1000 درهم، وتصل إلى 10 آلاف درهم، وتزيد في بعض الأحيان، إذا كانت تشكل خطراً على حياة السكان والأرواح والممتلكات، مشيراً إلى أن هذه الحملة تهدف إلى استبدال المخالفة بابتسامة، عن طريق توعية صاحب المنشأة بأهمية تعديل أوضاع المنشأة، سواء كانت سكنية أو تجارية أو صناعية، عبر إعطائه فترة تبدأ من شهر إلى شهرين، ومن ثم يقوم مفتشو الجهات الحكومية المشتركون في هذه الحملة بتفتيش مفاجئ، لمعرفة إن كان قام بالتعديلات أم لا.

وأكد أن أحد الأسباب الرئيسة للأعطال في المناطق المختلفة بإمارة الشارقة، يرجع إلى الإضافات العشوائية في الأحياء السكنية، التي تم بناؤها دون الرجوع للجهات الرسمية، والمتعارضة مع اشتراطات وأنظمة البناء، بالإضافة إلى زيادة الأحمال في المباني، من خلال تشغيل معدات وأجهزة في المنازل تستهلك كميات إضافية من الكهرباء دون الرجوع إلى الهيئة، لتحديد الحمولة المناسبة لهذه الأجهزة، وكذلك بسبب الحفريات التي تنفذها شركات دون الرجوع للجهات المختصة.

وأكد أن الإضافات العشوائية والمخالفات في بعض الفلل والمناطق السكنية، وتنفيذ الحفريات دون الرجوع للهيئة والجهات الرسمية للتعرف إلى مسارات الكابلات، تأتي ضمن الأسباب الرئيسة التي تقف عائقاً أمام تقديم خدمات مميزة في مجالات الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي.

طباعة