"أبوظبي للزراعة" تتعهد بتعزيز الاكتفاء الذاتي من الثروة الحيوانية خلال السنوات المقبلة

«خارطة جينية» جديدة لاختيار سلالات المواشي الأكثر إنتاجاً

كشفت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، عن مشروع تتم دراسته حالياً بالتعاون مع جهة عالمية متخصصة في العلوم الجينية، لوضع «خارطة جينية» لسلالات المواشي في إمارة أبوظبي بغية التعرف إلى أفضل السلالات التي تتناسب مع البيئة والتي تحقق أعلى إنتاجية للمزارعين، لتقديمها لأصحاب المزارع ومربي المواشي للاستفادة منها في اختيار السلالات التي تحقق لهم أفضل الفوائد. وأكدت الهيئة خلال افتتاح فعاليات النسخة الأولى من معرض «يوروتير الشرق الأوسط» المعني بالتكنولوجيا والاستثمار في قطاع الثروة الحيوانية، الذي تستضيفه أبوظبي برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، ارتفاع نسبة المنتج المحلي من الثروة الحيوانية إلى 65.5%، متعهدة بتعزيز هذه النسبة خلال السنوات المقبلة للارتقاء بمعدلات الاكتفاء الذاتي.

وخلال جولته بالمعرض قال وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، إن الاهتمام والدعم اللذين توليهما دولة الإمارات وقيادتها للابتكار وتوظيف أحدث التجارب والتقنيات العالمية لتحقيق الاستدامة على مستوى القطاعات كافة، خصوصاً القطاعات ذات الصلة بقضايا التنوع والأمن الغذائي جعلا من الدولة حاضنة ومنصة عالمية لمجموعة واسعة من الفعاليات المهمة والمتخصصة في هذا المجال، مشيداً بالمستوى الرائد للتنظيم وبالجهود التي تبذلها هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في تعزيز جهود استدامة الثروة الحيوانية ودعم الإنتاج الحيواني المحلي وتحقيق منظومة التنوّع الغذائي.

فيما أكدت وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، مريم بنت محمد المهيري، أن المعرض يمثل خطوة رائدة نحو تمكين الدول من تعزيز الإنتاج الحيواني في دولة الإمارات ومختلف دول العالم باستخدام التكنولوجيا الحديثة، حيث يسهم قطاع الثروة الحيوانية في تحسين إنتاج الغذاء وخلق فرص جديدة لهذا القطاع في الدولة، في ظل العديد من التحديات التي نواجها والتي تتمثل أهمها في البيئة الصحراوية والجافة.

 ارتفاع نسبة المنتج المحلي من الثروة الحيوانية إلى 65.5%.

طباعة