طلبة المدرسة الإماراتية يفوزون بـ 4 ميداليات في «المهارات العالمية»

حقق طلبة المدرسة الإماراتية المشاركون في مسابقة المهارات العالمية، في «فئة مهارات الصغار» المرتبة الثالثة في أربع مهارات من أصل خمس ضمن المسابقة التي تقام حالياً في كازان بروسيا الاتحادية، حيث تمكنوا من الفوز بأربع ميداليات برونزية في المسابقة.

وهنأ وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، على «تويتر»، الطلبة الفائزين، بقوله: «نبارك لطلبتنا عن فئة الصغار حصدهم أربع ميداليات برونزية في مسابقة المهارات العالمية المقامة في كازان بروسيا»، مضيفاً: «أسعدوا الوطن بهذا الإنجاز المشرف بهذه التنافسية وهذه الروح الوثابة، نتأكد أن القادم أجمل، وأننا نمتلك منظومة تعليم مميزة تقدم مخرجات نوعية».

وأضاف أن الإمارات تشارك بالمسابقة في دورتها الـ46، بـ18 طالباً وطالبة في مهارات الكبار ومهارات الصغار، لافتاً إلى أن البطولة تحقق للطلبة تبادل الخبرات واللقاءات مع خبراء عالميين من مختلف دول العالم. وأضاف أن مشاركة طلبتنا في مسابقة المهارات العالمية تعكس رؤية وطنية طموحة نسعى من خلالها إلى تمكين طلبتنا في مختلف مجالات العمل التي تعتمد على المهارة، متابعاً: «ستكون المشاركات في المسابقات المقبلة أكبر، بفضل العاملين في الميدان التربوي والتعليم الفني والتقني».

وكان فريق الإمارات للمهارات، المكون من 18 طالباً وطالبة من المواطنين، نافسوا في المسابقة العالمية الخامسة والأربعين للمهارات، «كازان 2019» المقامة في جمهورية روسيا الاتحادية، وبمشاركة 1300 متسابق يمثلون 63 دولة يتنافسون في 56 مهارة هندسية وتكنولوجية ومهنية، فيما أعلن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أن الفريق الإماراتي ينافس في 15 تخصصاً هندسياً وتكنولوجياً ومهنياً، منها تقنيات السيارات، وتكنولوجيا مواقع الانترنت، والتوصيلات الكهربائية، والإلكترونيات، والدهان والديكور، وحلول برمجيات نظم معلومات الشركات.

وقال مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك الشامسي، إن 11 مواطناً في فريق مهارات الإمارات، تنافسوا خلال المسابقة في 10 تخصصات، منها الروبوتات المتحركة، وتقنيات التصميم الغرافيك، وحلول برمجيات الشركات، والتبريد والتكييف، والتمريض، فيما يتنافس سبعة من البراعم الوطنية خلال المسابقة في خمسة تخصصات تتضمن الروبوتات، والتوصيلات الكهربائية، وتقنيات التصميم الغرافيك، وتكنولوجيا مواقع الانترنت، والدهان والديكور.

طباعة