40 ألف شخص يستفيدون من أضاحي «الهلال» داخل الدولة

مطارات أبوظبي تستكمل استعداداتها لاستقبال الحجاج

أحد المستفيدين من أضاحي هيئة الهلال الأحمر داخل الدولة هذا العام. وام

أعلنت مطارات أبوظبي استكمال استعداداتها اللازمة لاستقبال الحجاج العائدين من مناسك فريضة الحج، من مكّة المكرمة والمدينة المنورة، خلال الأسبوع الجاري.

ومن المقرر أن تبدأ وفود الحجاج العودة عبر مطار أبوظبي الدولي من المملكة العربية السعودية، بدءاً من اليوم، لتتواصل الرحلات إلى 17 أغسطس الجاري. ومن المتوقع أن يستقبل المطار أكثر من 2750 حاجاً، إضافة إلى 25 ألفاً تقريباً من الحجاج المسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي، في طريق عودتهم من مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وعند وصول الحجاج العائدين إلى أبوظبي، سيكون موظفو مطارات أبوظبي في استقبالهم بالورود والتمور والقهوة العربية.

وبلغ عدد الحجاج لهذا العام مليونين و489 ألفاً و406 حجاج وحاجات، توافدوا إلى المملكة عبر المنافذ المختلفة، وتم توفير الرعاية والاهتمام لهم خلال أدائهم المناسك.

وعملت المملكة العربية السعودية على توفير رعاية صحية متكاملة للحجاج، حيث وفرت نحو 173 مستشفى ومركزاً صحياً وعيادة متنقلة رعاية صحية متكاملة للحجاج، وتم إجراء 336 عملية قلب مفتوح وقسطرة، و2700 عملية مختلفة. وبدأت، أول من أمس، مغادرة طلائع الحجاج الأراضي المقدسة، عائدين إلى الدولة بعد انتهاء موسم الحج.

من جانب آخر، استفادت 8000 أسرة، بلغ عدد أفرادها 40 ألف شخص، من أضاحي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي داخل الدولة هذا العام.

وبدأت الهيئة توزيع لحوم الأضاحي على المستفيدين من ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، من خلال نحر 4000 أضحية على مستوى مراكز الهيئة، في جميع إمارات الدولة.

وأكد نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهيئة، راشد مبارك المنصوري، أن استراتيجية الهيئة في ما يخص مشروع الأضاحي تهدف إلى زيادة عدد المستفيدين داخل الدولة، موضحاً أنه استفاد من المشروع 6400 شخص في أبوظبي، و4000 في دبي، و3200 شخص في عجمان، و4000 شخص في الشارقة، و5600 شخص في العين، و4000 شخص في رأس الخيمة، و1600 شخص في الظفرة، و4000 شخص في الفجيرة، و1600 شخص في أم القيوين، و5600 شخص في بني ياس.

وكشفت بلدية أبوظبي أن مسالخها استقطبت خلال عيد الأضحى المبارك أعداداً كبيرة من المضحين، إذ بلغ عدد الذبائح نحو 26 ألفاً و181 ذبيحة، فيما تم إعدام 110 ذبائح غير مطابقة للشروط الصحية وغير صالحة للاستهلاك الآدمي. وقدمت البلدية بيئة صحية وخدمات بيطرية ورقابية متطورة نالت استحسان الجمهور، واستطاعت تلبية احتياجاته ومتطلباته، وتقديم منتج مطابق للشروط الصحية المعمول بها في أبوظبي.

طباعة