محمد بن زايد يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك

 أدى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة صلاة عيد الأضحى المبارك مع جموع المصلين في جامع الشيخ سلطان بن زايد في أبوظبي.

كما أدى الصلاة إلى جانب سموه.. سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل رئيس اللجنة التنفيذية وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل في أبوظبي ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح.

وألقى خطبة العيد خليفة مبارك الظاهري تناول خلالها أخلاق النبي إبراهيم عليه السلام ..وقال إنه لم يوجد نبي بعد إبراهيم عليه السلام ممن ذكرهم الله تعالى لنا في القرآن إلا وهو من سلالته فالعائلة الإبراهيمية هي عائلة الأنبياء كإسماعيل وإسحاق ويعقوب وموسى وعيسى حتى كان آخرهم خاتم الرسل سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم وكلهم إخوة ورثوا صفات أبيهم إبراهيم وأخلاقه وقيمه من تسامح ومحبة وحثوا عليها أقوامهم.

وأضاف الخطيب أن منزلة أبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام عند الله عظيمة فقد اختاره عز وجل واصطفاه فقال جل في علاه : /ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين/.. وامتثل لأمر ربه بالاستسلام له وطاعته والإخلاص في عبادته /إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين/.. فاتخذه الله تعالى خليلا قال سبحانه: /واتخذ الله إبراهيم خليلا/.. والخليل أرفع مقاما في المحبة ..ورسخ الله تعالى في قلبه اليقين وقوة الدين ووهبه العقل والحكمة فكان كلامه قوي الإقناع بالغ الحجة ..كما اتصف سيدنا إبراهيم عليه السلام بشمائل عظيمة وأخلاق كريمة فقد كان توابا إلى ربه حليما في طبعه والحلم خلق يحبه الله تعالى ويرضاه وتحرى عليه السلام الصدق حتى كتبه الله تعالى عنده صديقا وكان صادقا في وعوده وفيا بعهوده كريم النفس سخي اليد فقد ذكر لنا القرآن الكريم نموذجا من كرمه وجوده وبذله.

وقال إن حياة سيدنا إبراهيم عليه السلام كانت مليئة بالإنجازات العظيمة ومنها بناء البيت الحرام الذي جعله الله تعالى مثابة للناس وأمنا ..واستجاب الله عز وجل لدعاء إبراهيم عليه السلام وأرسل إلينا خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان أشبه الناس بأبيه إبراهيم عليه السلام في خلقه وصورته وعبادته وأخلاقه ..ونوه بأنه على المؤمن أن يقتدي بسيدنا إبراهيم عليه السلام في عبادته وخشيته وإخلاصه وأخلاقه وصدقه ووفائه وصبره وكرمه وتربية أبنائه ويتبع هدي النبي محمد صلى الله عليه.

 

طباعة