الكعبي: ضيوف الرحمن مثال واضح على التسامح والتعايش

الحجاج يؤدون ركن الحج الأعظم على صعيد عرفات

صورة

قال رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس بعثة الحج الرسمية، الدكتور محمد مطر الكعبي، إن حجاج الدولة أدوا ركن الحج الأعظم على صعيد عرفات، متضرعين لربهم، ملحين في الدعاء والرجاء أن يتقبل منهم، بعد أن قضوا يوم التروية في مشعر منى، بكل يسر ومرونة وراحة.

وأضاف الكعبي أننا في دولة الإمارات نحتفي هذ العام بعام التسامح وحضور هذه الجموع الغفيرة التي تزيد على مليوني إنسان واجتماعهم مع بعض في صعيد عرفة الطاهر درس إنساني بليغ، ومثال واضح على التسامح والتعايش والتعاون النموذجي بين البشرية، والتآخي الإنساني، فرغم تعدد الثقافات والتنوع القائم بين هذه الوفود من شتى البقاع والأعراق، إلا أنهم يتعايشون مع بعضهم هنا، بكل احترام ورقي ومحبة ومودة، محققين قيمة التعارف في أوضح تجلياتها.

ووجه الكعبي جميع حجاج بيت الله العتيق، وحجاج دولة الإمارات خاصة، لاستغلال هذه الفرصة التي من الله بها عليهم، والتضرع إلى الله تعالى بالدعاء والابتهال بأن يحفظ أوطاننا، ويوفق الحكام لما فيه الخير والنفع للمسلمين جميعاً، وأن يوفق المسلمين لاستشعار معاني الرحمة والتآلف الإنساني.

وأضاف الكعبي أن ما ينعم به حجاج الدولة لم يكن ليتحقق لولا جهود حكومة المملكة العربية السعودية التي لم تدخر جهداً من أجل راحة الحجاج وأداء مناسكهم على أحسن وجه، ولابد أن ننوه بهذه المجهودات وهذا النجاح اللافت، الذي يتفوق سنة بعد سنة، فجزى الله جميع أجهزة حكومة خادم الحرمين الشريفين على تعاونها، وما تقدمه للحجاج عامة، ولحجاج دولة الإمارات خاصة.

طباعة