بهدف حمايتهم من التسممات والأمراض المعوية

25 نصيحة غذائية تقدمها «السلامة الغذائية» للحجاج

«السلامة الغذائية» نصحت الحجاج بالإكثار من تناول الفواكه والخضروات الطازجة.

وجّهت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية 25 نصيحة غذائية لحجاج الدولة في الأراضي المقدسة، أكدت أن الالتزام بها يضمن سلامتهم من الإصابة بأية أعراض للتسمم الغذائي أو الأمراض المعوية، أبرزها عدم حفظ الأطعمة سريعة التلف، مثل اللحوم والدواجن والأسماك، بهدف تكرار تناولها، مشددة على أهمية تجهيز الطعام بكميات قليلة أولاً بأول، والحرص على التخلـص مما يتبقى من الوجبات.

وتشارك الهيئة في بعثة الحج الرسمية للدولة بوفد رسمي في إطار جهودها في تنمية التواصل والشراكة بين الهيئات والمؤسسات الحكومية مع الهيئة، بهدف نشر ثقافة السلامة الغذائية وتوعية الحجاج بالأنماط الغذائية الصحيحة للتعامل الآمن مع المواد الغذائية لضمان سلامتهم طوال فترة الحج.

وتفصيلاً، أفادت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، بأن الفترة التي يقضيها الحجاج في أداء المناسك والتي لا تتجاوز أسبوعين، ينبغي خلالها على الحجاج مراعاة اختيار الأطعمة التي تساعدهم وتعينهم على تأدية مناسك الحج بكل سهولة ويسر، والتي تمنع تعرض أي منهم للإصابة بالتسممات الغذائية والتلبكات المعوية.

وقالت الهيئة، في دليل إرشادي أصدرته أخيراً، إن «هناك 25 نصيحة يجب على كل حاج اتباعاها والالتزام بها لضمان سلامتهم الصحية، أولها الاعتماد بشكل أساسي على المواد الغذائية منخفضة الخطورة والتي يمكن حفظها في درجة حرارة الغرفة دون الحاجة إلى تبريد لحفظها، مثل العسل والتونة والعصائر الطبيعية المعلبة، وغيرها من المعلبات والمواد الجافة، مع الحرص على التقليل من الأغذية سريعة التلف مثل اللحوم والدواجن والأسماك، والحرص على عدم تكرار استخدامها».

وأضافت أنه «يفضل تجهيز الطعام بكميات قليلة أولاً بأول، وعدم الاحتفاظ بأية أطعمة، سواء كانت باردة مثل السلطات والمقبلات أو الأطعمة المطهية، لقلة توافر الأجهزة والمعدات اللازمة لحفظ الأطعمة المتبقية، والحرص على التخلص مما يتبقى من الوجبات، وفي حال الرغبة في حفظ بعض الأطعمة المتبقية، فيجب حفظها مباشرة في وحدة التبريد، بينما في حال إعادة تسخين الأطعمة المطهية فيجب التأكد من تسخينها بشكل جيد».

وتضمنت قائمة النصائح الغذائية، حسب الهيئة، استخدام عبوات صغيرة الحجم من المعلبات (مثل المربى والزبدة واللبنة والأجبان والتونة والعصائر والحليب وغيرها) لضمان الانتهاء منها بالكامل بعد كل وجبة، لافتة إلى أنه في حال تناول الطعام في المطاعم والكافتيريات، فيجب الحرص على اختيـار أماكن الطعام النظيفـة والمعروفة، مع الوضع في الاعتبار أنه عادة ما تعكس نظافة صالة الطعام والعاملين، الوضع الصحي لتلك الأماكن، بجانب ضرورة التأكد من أن الأطعمة المقدمة للمستهلك ملائمة للحرارة المطلوبة لها.

وأشارت الهيئة إلى أهمية الحرص على قراءة البطاقة الغذائية، والتأكد من تاريخ الصلاحية المنتجات الغذائية، والتأكد من عدم وجود أي انبعاج أو انتفاخ أو صدأ أو تسرب في مكونات المعلبات، وأن تكون محكمة الغلق، مشددة على أهمية عدم الإقدام على الشرب من مياه الصنابير لعدم التأكد من سلامة مصدرها.

وقالت: «في حال شراء الحاج منتجات ألبان، فيجب شراؤها بعبواتها الأصلية، والتأكد من بطاقتها الغذائية، لضمان أن تكون معروفة المصدر وموثوقة ومبسترة وآمنة، كذلك يجب التأكد من نظافة الأدوات والأواني التي يتم إعداد وتناول الطعام فيها»، مؤكدة على ضرورة الالتزام بغسل اليدين بالماء والصابون قبل وبعد تناول وتداول الطعام، وكذلك بعد استخدام الحمامات.

وأضافت أنه «يفضل تناول الأطعمة في أطباق وملاعق بلاستيكية نظيفة، مع التخلص منها بعد تناول الأطعمة، كما يفضل الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات الطازجة بعد غسلها وتعقيمها، كونها تحتوي على الأملاح المعدنية والفيتامينات والسوائل التي تعين الحجاج على القيام بالشعائر الدينية براحة ويسر، وتعوض السوائل التي يفقدها الحاج وتمنع إمكانية إصابته بالجفاف». وشملت قائمة نصائح الهيئة الحرص على تناول وجبات صغيرة الحجم، تتخللها الفواكه والخضراوات (وجبة خفيفـة)، وعدم تناول الفواكه بعد الوجبات مباشرة لتسببها في عسر هضم وإعاقة هضم البروتينات، والحرص على التقليل مـن تناول الحلويات والأطعمة الدسمة الغنية بالدهون مثل (الأطعمة المقلية)، لأنها تسبب تخمة وعسر هضم وتقلل من نشاط الجسم.

وذكرت الهيئة أنه من المهم مراجعة الطبيب فوراً عند ظهور أعراض تسمم غذائي أو ما يشابهها، مثل: الإسهال، القيء، ارتفاع درجة الحرارة، الإغماء، الآلام في الجسم والصداع.


الإكثار من السوائل

أفادت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، بأنه في حالة العرق الشديد نتيجة لارتفاع حرارة الجو، يجب على الحجاج الإكثار من شرب السوائل، خصوصاً العصائر الطبيعية والحليب المبستر، لتعويض الجسم ما يفقده من الأملاح والسوائل، كما يجب أيضاً البعد عن تناول الأطعمة التي تسبب الغازات مثل (الثوم، البصل، الفجل، البقول، العدس، الحمص، اللوبيا، الكرنب).

وأوضحت أنه في حال الرغبة في التحضير والطهي داخل السكن، يفضل اختيار اللحوم والدواجن والأسماك الطازجة لتلافي المشكلات الصحيـة الناتجة عن سوء تذويب تلك المواد، مع الحرص على غسل أسطح ومعدات التحضير بالماء الساخن والصابون بعد كل استخدام.

«السلامة الغذائية» تحذر الحجاج من تكرار استخدام الأطعمة «سريعة التلف».

طباعة