تعقد لقاءات تعريفية لهم في 18 أغسطس الجاري

5821 طالباً وطالبة أول دفعة ضمن «الجيل الرابع» في «التقنية»

أعلنت كليات التقنية العليا انطلاق فعاليات الأسبوع التعريفي والإرشادي للطلبة الجدد في 18 أغسطس الجاري. وتستهدف الفعاليات أول دفعة من الطلبة المقبولين من خريجي الثانوية العامة، الذين التحقوا للدراسة في الكليات للعام الأكاديمي الجديد 2019-2020 وفق الاستراتيجية الجديدة للقبول في الكليات، التي تضمنت ثلاثة مسارات للالتحاق، بما يتماشى مع خطة الجيل الرابع، وهي «المسرّع» و«المتقدم» و«التطبيقي».

وبلغ عدد الطلبة الجدد المقبولين لهذا العام 5821 طالباً وطالبة، ممن استوفوا شروط ومعايير القبول للدراسة في الفصل الدراسي الأول ضمن المسارات الثلاثة الجديدة، التي تراعي تميز ونوعية القدرات والميول، وتتماشى مع مسارات ومخرجات المدرسة الإماراتية، وتحقّق مبدأ التعليم للجميع.

وقال مدير مجمع الكليات التقنية، الدكتور عبداللطيف الشامسي، إن المسارات الجديدة تأتي تماشياً مع مخرجات «المدرسة الإماراتية». وتشمل المسار «المسرّع» الذي يستهدف الطلبة المتفوقين أكاديمياً من خريجي مسار النخبة أو المسار «المتقدم» بنسبة 90%، بحيث يحصل الطلبة على شهادة البكالوريوس في ثلاث سنوات، إضافة إلى الحصول على شهادة احترافية عالمية متخصصة، أما الطلبة الملتحقون بالمسار «التطبيقي» من خريجي المسار المتقدم (بنسب 60% لجميع البرامج عدا الهندسة و70% للهندسة) وخريجو المسار العام (بنسب 70% لغير الهندسة و80% للهندسة)، وخريجو الثانوية العامة الحاصلون على 85%، فيمنحهم هذا المسار فرصة الحصول على شهادة البكالوريوس مع شهادة احترافية عالمية.

وذكر أن الكليات منحت فرصاً تعليمية لجميع الطلبة الناجحين في الثانوية، فطرحت برنامج «الإنجاز الاحترافي» للحاصلين على نسبة 60% فما فوق في الثانوية العامة، إذ سيحصلون على شهادة «الإنجاز الاحترافي» التي تؤمن وظيفة لكل خريج.

وأوضح الشامسي أن الكليات هي أول مؤسسة تعتمد كمناطق حرة اقتصادية، وتم العمل على إدراج العديد من المساقات المتعلقة بريادة الأعمال والابتكار ضمن مختلف التخصصات، لدعم جاهزية الطلبة لتطوير أفكارهم وتأسيس مشروعاتهم، وفق أسس علمية، في ظل بيئة الكليات الحاضنة والداعمة للأفكار، لافتاً إلى وجود العديد من المبادرات والامتيازات التي ستجعل الملتحقين بالكليات يخوضون تجربة تعليمية مختلفة، من خلال المرافق والبيئة المحفزة والكفاءات التدريسية، التي تتمتع بخبرات عملية إلى جانب الخبرة الأكاديمية.

طباعة