أنجزت 90% من مشروع رصد المصنفين ذوي إعاقة

«تنمية المجتمع» تعد دليلاً لتحديد احتياجات أصحاب الهمم في أبوظبي

صورة

أكدت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، عزمها إعداد دليل يربط الأمراض بالإعاقات، حسب تصنيف الإعاقة، بالتعاون مع دائرة الصحة، للوصول إلى أرقام دقيقة في رصد مؤشر الإعاقة، مشيرة إلى أن الجهات المجتمعية في أبوظبي أنجزت 90% من مشروع رصد المصنفين أصحاب همم، الذي سيسهم في توحيد أدوات الكشف عن ذوي الإعاقة، وتحديد احتياجاتهم والتعرف إلى التحديات التي تواجههم.

وحددت الدائرة خمسة محاور رئيسة للاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في أبوظبي، تتضمن الصحة والرفاهية، والتعليم، والعمل والتوظيف، والحماية المجتمعية وتمكين الأسرة، إضافة إلى محور الحياة العامة والثقافية والرياضة.

وأكد رئيس الدائرة، الدكتور مغير الخييلي، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، أن أصحاب الهمم فئة لا تشكل عبئاً على المجتمع أو الأسرة، لأنها فئة منتجة. لكنها تحتاج إلى توفير البيئة الداعمة لها، مشيراً إلى أن الدور الرئيس للدائرة هو تفعيل جميع فئات المجتمع، وتوفير بيئة مساعدة وداعمة لهم، عبر العمل مع الجهات المعنية كافة لإيجاد البيئة التي تساعد الجهات الحكومية والقطاع الخاص على استقطاب هذه الفئة.

وقال الخييلي إن «النظرة المستقبلية لأصحاب الهمم لا تشمل تمكينهم وحسب، بل تفعيل هذه الفئة في الجوانب الاقتصادية والتنموية، فكل فرد في إمارة أبوظبي يشكل ثروة تنموية يجب الاستفادة من قدراتها، وصقل امكاناتها، بما يشكّل أساساً لاقتصاد مستدام، قائم على المعرفة والابتكار»، مشيراً إلى أن الدائرة تعمل على تعزيز دمج أصحاب الهمم في المجتمع، وتخصيص كثير من المبادرات الاستراتيجية لتمكينهم من تحقيق طموحاتهم المختلفة.

وأكدت الدائرة أن مشروع الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في أبوظبي، الذي تم إعداده وسيعلن عنه خلال الفترة المقبلة، سيشكل نقلة نوعية في مفهوم الخدمات المقدمة لهذه الشريحة المهمة من المجتمع، خصوصاً أن رؤية المشروع أعدها فريق من أصحاب الهمم بالتعاون مع اللجنة الفنية للمشروع والجهات والمؤسسات من القطاع المجتمعي، مشيرة إلى أن المشروع سيسهم في تحقيق رفع مؤشر رضا أصحاب الهمم، وتنفيذ المشروع للأجندة الوطنية لسياسة تمكين أصحاب الهمم من خلال أفضل الممارسات العالمية في مجال تمكينهم. وتابعت أن المشروع سيشكل مظلة تضمن حصول أصحاب الهمم على حقوقهم وفرصهم في المجتمع، في كل مراحل حياتهم، وآلية الاستفادة من المبادرات المعتمدة لهم على المستويين المحلي والاتحادي، إذ يعمل المشروع على عدد من النقاط الرئيسة، تشمل تعزيز الوصول وجودة الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم، وتنسيق وتبسيط الجهود المشتركة بين القطاعات عبر نظام متكامل ومستدام، بالإضافة إلى مشاركة القطاع الاجتماعي والمجتمع في عملية تمكين أصحاب الهمم.

مبادرات

أفادت دائرة تنمية المجتمع بأن المبادرات الاستراتيجية لمحور تنمية المجتمع في أبوظبي تتضمن 15 مبادرة لدعم أصحاب الهمم، تشمل اعتماد وتطبيق دليل تصنيف الإعاقة لإمارة أبوظبي، وإعداد قاعدة بيانات أصحاب الهمم، وتطوير وتطبيق دليل معايير المسيرات البيئية، والتعليم والتمكين القائم على المجتمع، وتطوير منظومة التشخيص والكشف المبكر للإعاقة، وتطوير منظومة التأهيل المهني الفني لذوي الإعاقة المناسب لسوق العمل الإماراتية، ومشروع توعية المجتمع بقضايا الأشخاص ذوي الهمم، ومشروع التوسع الجغرافي في العمليات بمنطقة الظفرة، وخصخصة الخدمات العلاجية، وتطوير قواعد بيانات ذوي الإعاقة في الإمارة، والربط الإلكتروني للشركاء.

وتشمل المبادرات مشروع تطوير إجراءات توظيف ذوي الإعاقة الداخلي والخارجي، ومشروع إقامة البطولات العالمية لأصحاب الهمم، وتنفيذ مشروع مكافحة السمنة لأطفال إمارة أبوظبي، ومشروع تطوير خدمات التكنولوجيا المساعدة المتخصصة لأصحاب الهمم، إضافة إلى مشروع المختبر الربوتي والمسبح العلاجي والعلاج بالغوص المبتكر لذوي الإعاقة، واستكمال مشروع القاموس الإشاري المتوافق مع بيئة الإمارات.

طباعة