نظمتها وزارة تنمية المجتمع لتعزيز التواصل مع أصحاب الهمم

60 طفلاً يشاركون في دورة أساسيات لغة الإشارة بدبي

عبير الشحي خلال تعليم الصغار لغة الإشارة. من المصدر

شارك أكثر من 60 طفلاً من مختلف إمارات الدولة، من كلا الجنسين بعمر (4 - 12 عاماً) في دورة أساسيات لغة الإشارة التي نظمتها وزارة تنمية المجتمع في ديوان الوزارة بدبي، في بادرة هدفت إلى تعليم الصغار أساسيات لغة الإشارة وأبجديات التواصل مع أصحاب الهمم من فئة الصم بالإشارة.

وتميزت الدورة بتفاعل الصغار الذين أبدوا حرصاً لافتاً على تعلّم أسمائهم وبعض الجمل اليومية بلغة الإشارة، وذلك تحت مظلة التوعية والتثقيف لجميع فئات المجتمع، لاسيما الآباء والأمهات والأطفال من طلبة المدارس، خصوصاً في الفترة الصيفية التي تشهد إقبالاً من مختلف فئات المجتمع للمشاركة في الفعاليات المجتمعية.

وتخللت الدورة فعاليات ترفيهية وتوعوية تُحفز روح المبادرة والإيجابية لدى الصغار بوجود أولياء أمورهم، من أجل تحقيق وتأكيد الدمج المجتمعي، ترسيخاً لجهود تمكين أصحاب الهمم، وانطلاقاً من محاور السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، التي تستهدف فئات المجتمع ببرامج توعية وتثقيف مستدامة تدعم جهود الدمج والتمكين.

وتضمنت دورة «أساسيات لغة الإشارة» للأطفال، التي قدمتها الاختصاصية في وزارة تنمية المجتمع، عبير الشحي، وأيمن المقبالي من أصحاب الهمم الفئة السمعية، تعريفاً للأطفال الصغار وأولياء أمورهم بعدد من الإشارات الأساسية التي يمكن لمن يجيدها أن يتواصل مع أحد من فئة الصم، كما تضمنت الدورة مجموعة من فعاليات الرسم والتلوين، إلى جانب توزيع مجلة «كن صديقي» على الأطفال المشاركين.

طباعة