محمد بن زايد يحضر مراسم تنصيب ملك ماليزيا

محمد بن زايد خلال المراسم الرسمية لتنصيب ملك ماليزيا. وام

حضر صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، المراسم الرسمية لتنصيب السلطان عبدالله رعاية الدين المصطفى بالله شاه، ملكاً لماليزيا، التي جرت في القصر الوطني بالعاصمة كوالالمبور.

ونقل سموّه إلى الملك عبدالله تهاني صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتمنياته له التوفيق والسداد، ولماليزيا دوام الخير والرفعة.

كما هنأ صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال المراسم، ملك ماليزيا بهذه المناسبة، متمنياً له التوفيق والخير في خدمة وطنه وشعبه ورفعته وتقدمه.

وأعرب سموّه عن تطلعه إلى مزيد من التعاون والعمل المشترك لتعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات ومملكة ماليزيا، بما يعود على البلدين وشعبيهما الصديقين بالخير والنماء، متمنياً لماليزيا وشعبها الصديق مزيداً من التطوّر والازدهار.

من جانبه، أعرب ملك ماليزيا عن خالص شكره وتقديره لصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد على التهنئة، وما أبداه من مشاعر طيبة تجاهه وشعبه، وتمنى لدولة الإمارات وشعبها دوام التقدم والعزة والرفعة.

ونشر صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تغريدة على صفحته في «تويتر»، أمس، أعرب فيها عن سروره بالمناسبة، متمنياً لملك ماليزيا الجديد النجاح والتوفيق.

وقال: «سررت اليوم بحضور مراسم تنصيب صديقي العزيز عبدالله رعاية الدين المصطفى بالله شاه ملكاً لماليزيا.. تمنياتي له التوفيق والنجاح في خدمة بلده وشعبه».

وشملت المراسم دخول السلطان عبدالله وحرمه الملكة توغكو حجة عزيزة أمينة ميمونة الإسكندرية، القاعة «باليرونج سيري» في قصر أستانا نيجارا، وهما يرتديان ملابس ملكية، بعدها تم تقديم المصحف الكريم للملك، وألقيت كلمة ترحيبية من رئيس الوزراء الماليزي، ثم تسلم الملك سيف الدولة وأدى القسم، بعدها عزف السلام الوطني لماليزيا وتم إطلاق 21 طلقة.

وكان قد جرى تعيين السلطان عبدالله رعاية الدين المصطفى بالله شاه الملك الـ16 لماليزيا لمدة خمس سنوات، اعتباراً من 31 يناير 2019، خلال اجتماع الملوك والسلاطين في شهر يناير الماضي.

طباعة