عيادات متخصصة داخل الخيام.. وزيادة دورات المياه في منى وعرفات

وجبات بمواصفات «عالمية» لحجاج الدولة في الأراضي المقدسة

الدكتور محمد الكعبي: تجهيز خيام جديدة في مخيمات منى وعرفات ذات مواصفات عالمية.

أفاد رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، الدكتور محمد مطر الكعبي، بأن القيادة تتابع عن كثب كل التجهيزات التي تجرى على قدم وساق لاستقبال حجاج الدولة في الأراضي المقدسة، ضمن البعثة الرسمية، متعهداً بأن يجد حجاج الدولة هذا العام أرقى الخدمات التي تضمن سلامتهم وراحتهم أثناء أداء المناسك، وتقديم وجبات جاهزة للحجاج وفق مواصفات عالمية.

وتتواجد البعثة التحضيرية التابعة للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف حالياً في الأراضي المقدسة، متابعة اكتمال كل الترتيبات الخاصة بحجاج الدولة، وتهيئة كل ما يحتاجه الحجاج في المشاعر المقدسة في منى وعرفة ومزدلفة، فضلاً عن متابعة العقود المبرمة وبقية التجهيزات المتعلقة بحجاج الدولة، البالغ عددهم هذا العام 6218 حاجاً.

وأكد الكعبي، في تصريح صحافي، أمس، أن البعثة الرسمية أتمت التعاقد هذا العام وللمرة الأولى مع شركة سعودية «بيت التموين السعودي»، تقدم وجبات جاهزة لحجاج الدولة وفق مواصفات عالمية.

وقال: «في ما يتعلق بالوضع في مخيمات منى وعرفات، قمنا هذا العام بتجهيز خيام جديدة ذات مواصفات عالمية، تستخدم للمرة الأولى من أجل راحة حجاج الدولة، ومزودة بمكيفات بدرجة تبريد 200%»، متابعاً «من أجل راحة حجاج الإمارات تمت زيادة عدد دورات المياه وتبريدها أيضاً بصورة مختلفة عن الأعوام الماضية، بزيادة 220 حماماً».

وأشار إلى أنه للمرة الأولى أيضاً يتم إنشاء عيادات متخصصة بالمخيمات لتكون قريبة من كل حاج من حجاج الدولة، مزودة بطواقم طبية عالية الكفاءة، ستتولى توفير كل المستلزمات الطبية للحجاج وتقارير المتابعة للحالات التي ترد إليها.

ودعا الكعبي حجاج الدولة إلى الالتزام بتعليمات الأمن والسلامة، وعدم استقبال آخرين داخل مقرات المخيمات أو البعثة، والحفاظ على البطاقات الإلكترونية التي يتسلمونها، مؤكداً وجود خدمات ذكية متمثلة في وضع بوابات إلكترونية في جميع المخيمات ومكاتب شؤون الحجاج في المشاعر المقدسة، بحيث لا يمكن الدخول إليها إلا من خلال البطاقة الإلكترونية الخاصة بكل حاج.

طباعة