«الإمارات للخدمات الحكومية» يستعرض خطط التطوير المستقبلية

بحث مجلس الإمارات للخدمات الحكومية البرامج والمشروعات وخطط التطوير المستقبلية الهادفة إلى تنسيق إجراءات الجهات الحكومية وربطها عبر قنوات موحدة تسهل تجارب المتعاملين وتسهم في تعزيز جودة حياتهم.

ويهدف المجلس إلى تعزيز التنسيق بين الجهات وتطوير خدمات مشتركة ترتقي بسعادة المتعاملين، إضافة إلى تعزيز حوكمة الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية على مستوى الدولة، وهو منصة تجمع المسؤولين والمتخصصين في تطوير الخدمات الحكومية في دولة الإمارات من مختلف الجهات الاتحادية والمحلية.

ويسعى المجلس الذي أعلنت عن تشكيله حكومة دولة الإمارات خلال الاجتماعات السنوية، إلى تطوير ومتابعة سير عمل الخدمات المشتركة بين الجهات الاتحادية والمحلية وتوفير الدعم لفرق العمل، حيث تشمل مهامه إطلاق المبادرات والمشاريع وتحديث الاستراتيجيات والخطط، ومواءمة التوجهات الحكومية في هذا المجال.

وأكد المجلس في اجتماعه الأول أهمية تعزيز الكفاءة الحكومية وتوسيع نطاق البرامج التدريبية لبناء قدرات الموظفين، والارتقاء بمستوى تقديم الخدمات بالتركيز على المتعامل، ودعم مشاريع الخدمات المشتركة بين الجهات الحكومية، واستعرض التجربة المتميزة لخدمة «باشر أعمالك» التي شارك في تطويرها 54 جهة حكومية وأسهمت في ربط 39 نظاماً اتحادياً ومحلياً لترخيص الأنشطة الاقتصادية في الدولة.

وناقش الأعضاء سبل مشاركة أفضل الخبرات والتجارب الحكومية المتميزة مع مختلف الجهات، بما فيها مراكز الخدمات الموحّدة مثل مركز «خدمات 1» الذي يشكل نموذجاً لمستقبل الخدمات الحكومية في الإمارات، ومركز خدمات «تم» في أبوظبي الهادف إلى تغيير نموذج توفير الخدمات إلى نهج يرتكز على مفهوم «الرحلة المتكاملة»، ومبادرة سباق «بناة المدينة» التي تهدف إلى صنع خدمات حكومية جديدة ومبتكرة في دبي وتحقيق التكامل بينها لإسعاد المتعاملين، إضافة إلى الحكومة الرقمية في عجمان.

واستعرض الاجتماع أيضاً عدداً من البرامج والمبادرات الهادفة إلى الارتقاء بقدرات موظفي إسعاد المتعاملين، وإشراك متعاملي حكومة الإمارات في تصميم خدمات ترقى لتطلعاتهم، بما فيها البرنامج التدريبي لموظفي إسعاد المتعاملين الذي أطلقه برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، ومنصة التدريب الإلكتروني، وميدالية أبطال السعادة والإيجابية، ومجالس المتعاملين، وسلسلة حوارات الخدمات الحكومية.

طباعة