ضمن مبادرة «سامح ذاتك»

شرطة أبوظبي تثقف الطلبة بمخاطر المخدرات

العميد محمد الراشدي: «ضعف الوازع الديني ورفقاء السوء والتفكك والإهمال والتدخين، تؤدي إلى التعاطي».

نظمت مديرية مكافحة المخدرات، بقطاع الأمن الجنائي في شرطة أبوظبي، بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة، سلسلة محاضرات توعوية، للتعريف بمخاطر وأضرار المخدرات، وتعزيز جهود الوقاية منها لطلاب وطالبات المدارس المجتمعية وذويهم.

وركزت المحاضرات على نشر مبادرة «سامح ذاتك»، بهدف تعزيز قيمة التسامح الذاتي لدى المتعاطين، استناداً إلى المادة 43 من قانون مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية، والتي تنص على أنه: «لا تقام الدعوى الجزائية على من يتقدم من متعاطي المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية من تلقاء نفسه إلى وحدة علاج الإدمان، أو إلى النيابة العامة، طالباً العلاج والرعاية الصحية، ليعودوا أشخاص أسوياء للمجتمع».

وأفاد مدير قطاع الأمن الجنائي في شرطة أبوظبي، العميد محمد سهيل الراشدي، بأن المحاضرات استهدفت الطلاب والطالبات من مختلف الأعمار، وآباءهم وأمهاتهم المرافقين لهم في مقر المدارس المجتمعية بأبوظبي، وركزت على نشر الوعي المجتمعي بأضرار هذه الآفة وحماية الشباب منها، والحد من انتشارها.

وأشار إلى أهم العوامل التي تساعد على تعاطي المخدرات وأساليب الوقوع في براثن الإدمان، منها ضعف الوازع الديني، ورفقاء السوء، والتفكك الأسري، والإهمال الدراسي، والفضول وحب التجربة، والتدخين في سن مبكرة.

وشرح الآثار السلوكية السلبية على متعاطي المخدرات، ومن بينها سرعة الغضب، والخوف والتوتر، والعزلة عن أفراد المجتمع، وإهمال الأسرة والعمل والدراسة، بينما الأعراض الجسدية للمتعاطي تتمثل في إحمرار العينين وشحوب وإصفرار الوجه، والسواد تحت العينين.

طباعة