مواثيق

«الخبراء العرب» يدعو إلى نشر التسامح بـ «الإعلام»

دعا فريق الخبراء الدائم المعني بمتابعة دور الإعلام العربي، في ختام اجتماع عقده بالقاهرة ديسمبر 2014 اتحادات الكُتاب واتحادات المنتجين العرب، إلى التصدي لظاهرة الإرهاب بمعالجات إعلامية وتضمين الإنتاج التلفزيوني والسينمائي العربي أعمالاً فنية تدعو إلى نبذ العنف، ونشر قيم التسامح والتعايش مع الآخر.

وطالب في بيان ختامي صدر عن وزارات الإعلام أو الجهات المعنية بالإعلام ووزارات الداخلية في الدول العربية، بضرورة موافاة إدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب، بما تنشره وما لديها من إنتاج قابل للتداول عربياً، ومشروعات ومقترحات لسيناريوهات الإنتاج النموذجي الخاص بالتصدي لظاهرة الإرهاب، لتعميمه على بقية الدول الأعضاء.

ودعا وسائل الإعلام العربية الرسمية والأهلية إلى التعاطي مع الإجراءات الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني، خصوصاً ضد القدس والمسجد الأقصى، واعتبارها نوعاً من «إرهاب الدولة» الذي يمارس ضد الشعب والمقدسات في فلسطين.

وطالب فريق الخبراء الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب، بمتابعة اللجان الإعلامية ببعثات الجامعة العربية في الخارج، والمكاتب الإعلامية التابعة للسفارات العربية بالخارج، لكي تضع في أولوياتها البرامج الإعلامية اللازمة، والعمل على إبراز الدور الحقيقي للعرب والمسلمين في مكافحة الإرهاب، وتغيير الصورة النمطية عن العرب والمسلمين في الخارج.

ودعا فريق الخبراء مجدداً، وزارات الإعلام أو الجهات المعنية بالإعلام في الدول العربية إلى موافاته بمرئياتها حيال المعالجات الإعلامية للتصدي لظاهرة الإرهاب، مؤكداً ضرورة عقد ورش عمل ودورات خاصة بكيفية تغطية أحداث الإرهاب وكيفية معالجتها، على أن تستضيفها الدول العربية للمحررين والمعدين الإعلاميين العاملين فـي المجـال السمعي والمرئي والإلكتروني عن طريق خبراء متخصصين في هذه المجالات.

وطالب بتفعيل الاستراتيجية الإعلامية العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب، وقيام الدول الأعضاء بموافاة إدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بتقارير بما تم إنجازه على أن تكون نصف سنوية، لعرضها على مجلس وزراء الإعلام العرب.

طباعة