بهدف تدريب وتأهيل وصقل مهارات القادرين على العمل

«اجتماعية أبوظبي» تشترط المشاركة في «التمكين» لاستمرار الدعم

رفض المستفيد المشاركة في برامج التمكين يسقط حقه في الدعم المقرّر. من المصدر

أكدت هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي أن جميع الأفراد القادرين على العمل من الأسر المستفيدة من برنامج الدعم الاجتماعي، الذين تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً، ملزمون بالمشاركة في برامج التمكين، كشرط أساسي لحصولهم على الدعم، فيما ستطبق الإعفاءات في حالات معينة، مشيرة إلى أن المستفيد الذي يرفض المشاركة أو يخفق في البرنامج (بإرادته) يسقط حقه في الدعم.

وتعد مرحلة «تمكين الأفراد» المرحلة الثانية من برنامج الدعم الاجتماعي، وتهدف إلى تدريب وتأهيل القادرين على العمل من الأسر المستفيدة، من خلال تدريبهم وصقل مهاراتهم التي تؤهلهم لدخول سوق العمل، وحصولهم على فرص عمل تلائم إمكاناتهم وقدراتهم، وذلك لتوفير الاستقرار المالي. ويعمل البرنامج على تعزيز جاهزية طالبي الدعم للانخراط في سوق العمل بالتنسيق مع الجهات المختصة، وتعتبر خطوة أساسية في برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي، ويتم تحديد المستفيدين القادرين على العمل اعتماداً على عدد من العوامل، أبرزها العمر والحالة الصحية.

وأكد مدير عام الهيئة، المهندس حمد الظاهري، أن دعم هذه الأسر وتمكين أفرادها القادرين على العمل جزء من رؤية دائرة تنمية المجتمع، وهيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، لمساعدة الأسر ذات الدخل المحدود، وتحقيق استقرارها الاجتماعي واستقلالها المالي، مشيراً إلى تأهيل الكوادر المواطنة وتطوير كفاءاتها لدخول سوق العمل، من خلال توفير فرصة للتدريب العملي بالمؤسسات الحكومية، وتعزيز خبراتها لتمكينها من الحصول على فرص عمل، وإعداد هذه النخب الوطنية وتهيئتها لتكون مؤهلة مهنياً في المستقبل.

وقال إن «تمكين» برامج اجتماعية، تهدف إلى مساعدة المستفيدين من برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي على الاندماج بفاعلية في المجتمع، وإيجاد فرص عمل ملائمة لهم، بعد صقل مهاراتهم بالتنسيق مع الجهات المختصة. إلى ذلك، أفادت الهيئة بأن اشتراك الفرد في برنامج تمكين يبدأ بعد التواصل والتنسيق معه من قبل الأخصائي الاجتماعي، مشيرة إلى أنها أبرمت اتفاقات شراكة مع عدد من الجهات الحكومية، لتمكين الأفراد القادرين على العمل من الأسر المستفيدة.

وأكدت الهيئة أن جميع المستفيدين المؤهلين للمشاركة في برامج التمكين ملزمون بمراعاة العمل مع الأخصائي الاجتماعي، بهدف تحديد البرامج الملائمة لكل شخص، والتقيّد بالمسؤوليات التي تفرضها عليهم برامج التمكين التي تم الانتساب إليها، موضحة أن المستفيد الذي يرفض المشاركة في البرامج يسقط حقه في الدعم المقرّر، إضافة إلى أن المستفيد الذي يخفق في برنامج التمكين (بإرادته المنفردة) يسقط حقه في الدعم.

وأشارت إلى أن جميع الأفراد من الأسر المستفيدة من الدعم، والقادرين على العمل، الذين تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً، سيُطلب منهم الانضمام إلى برامج التمكين كشرط أساسي لحصولهم على الدعم، فيما ستطبق الإعفاءات في حالات معينة، لافتة إلى أن رب الأسرة المستفيدة من برنامج الدعم هو المسؤول عن تحديد أفراد الأسرة القادرين على الانضمام لبرامج التمكين من عدمه، حيث يمكن لرب الأسرة تصنيف نفسه أو أحد أفراد أسرته كفرد غير قادر على الانضمام للبرامج، بعد تقديم المستندات اللازمة لتوضيح عدم إمكانية الانضمام للبرنامج، وذلك من خلال الصفحة الإلكترونية.

وأكدت أنها تحدد الأفراد القادرين على الانضمام إلى برامج التمكين تلقائياً في حال كانت سن الفرد بين 18 إلى 60 عاماً، وتستثنى من ذلك تلقائياً أربع فئات، تشمل أصحاب الهمم، ومن يقوم برعاية شخص من أصحاب الهمم، والأمهات ممن لديهن أطفال دون سن الرابعة، إضافة إلى الأفراد الموجودين على رأس عملهم، مشيرة إلى أن أصحاب الهمم الراغبين في الانضمام لبرنامج تمكين يتم التعامل معهم وفقاً للحالة الصحية والبرامج التي يمكن الانخراط بها.

وشددت الهيئة على ضرورة استكمال المعلومات المهنية لجميع أفراد الأسرة الملتحقين ببرامج التمكين، حيث توفّر المعلومات المهنية للأخصائي الاجتماعي عن مستوى الفرد التعليمي وخبرة العمل، إضافة إلى بعض المعلومات التي تساعد في إعداد خطة التمكين الملائمة لكل فرد، وإلحاقه ببرامج التمكين الملائمة، مشيرة إلى أن مدة برامج التمكين بين المستفيدين ستكون مختلفة، حيث ستكون لكل مستفيد متطلبات مختلفة بناءً على خطط برامج التمكين الخاصة به.

وكانت هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، أعلنت في يونيو الماضي، أن 3200 أسرة مواطنة ذات دخل محدود، استفادت من المرحلة الأولى من برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي، وذلك بأثر رجعي من يناير 2019، حيث بلغ عدد الأفراد المستفيدين من البرنامج 19 ألفاً و248 فرداً.


المهندس حمد الظاهري:

«(تمكين) برامج اجتماعية تهدف إلى مساعدة المستفيدين من الدعم الاجتماعي».

«اجتماعية أبوظبي» استثنت 4 فئات من المشاركة في برامج التمكين.

التظلمات

أفادت هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي بأنه بمجرد تعيين الأخصائي الاجتماعي لطلب المستفيد من البرنامج، سيتمكن من خلال صفحته الإلكترونية لموقع الهيئة من تقديم طلب للتواصل مع الأخصائي الاجتماعي، الذي سيتولى التواصل والتنسيق معه، وفي حال تقديم أي مستفيد طلب تظلم بعد إلحاقه ببرنامج تمكين، سيكون ملزماً بالبدء برحلة التمكين الخاصة به، بينما سيكون طلب التظلم قيد المراجعة.

وأوضحت الهيئة أن أي طلبات يترتب عليها تغييرات في برنامج، ويمكن أن تؤثّر في خطة التمكين، سيتعين مناقشتها وتقييمها مع الأخصائي الاجتماعي، وفي حال التغيب عن البرنامج سيقيّم الأخصائي الاجتماعي سبب التغيّب عن البرامج وسيتخذ الإجراءات اللازمة، موضحة أن الأخصائي الاجتماعي هو المسؤول عن المسائل المتعلقة ببرامج التمكين.

وأشارت إلى أنه في حال تغيير الظروف المعيشية لطلب تم قبوله مسبقاً، سيكون المستفيد قادراً على البدء برحلة التمكين الخاصة به، بينما سيكون طلب تغيير الظروف المعيشية تحت المراجعة. وفي حال قام بتغيير الظروف المعيشية بعد البدء برحلة التمكين الخاصة به، سيتمكن من الاستمرار في برامج التمكين حتى إشعار آخر.

طباعة