أبوظبي حصلت على التصنيف «أ» عالمياً لتطبيق أحدث التكنولوجيا

    «تدوير» تنفذ 77 ألف طلب مكافحة آفات بالمجان

    صورة

    أعلنت تدوير «مركز أبوظبي لإدارة النفايات» أن إمارة أبوظبي مصنفة من قبل المنظمة الدولية لإدارة الآفات ضمن التصنيف (أ)، وذلك لامتلاكها أفضل أنواع المبيدات والتكنولوجيات الأحدث المصنعة عالمياً في مجال مكافحة الآفات، مشيرة إلى أنها تلقت خلال عام 2018 أكثر من 77 ألف طلب مكافحة مجانية من الجمهور، تم تنفيذها جميعاً.

    وتفصيلاً، بدأت تدوير بالتعاون مع مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، الجهة المعنية بتطوير البنية التحتية للجودة في أبوظبي، تفعيل برامج مطابقة خدمات الأفراد العاملين في مكافحة آفات الصحة العامة، للتأكد من امتثال العاملين للمتطلبات والمعايير التي حددتها الجهات التنظيمية والخبراء في أبوظبي، إضافة إلى توافق الخدمات المقدمة في هذا المجال مع معايير الجودة والصحة والسلامة المهنية.

    وأوضحت تدوير أن العمل يتم وفق مجموعة من البرامج، تشمل تأهيل مدير مكافحة آفات الصحة العامة، وتأهيل مشرف مكافحة آفات الصحة العامة، وتأهيل فني مكافحة آفات الصحة العامة، حيث تهدف هذه البرامج إلى رفع مستوى الوعي لدى العاملين في مجال مكافحة آفات الصحة العامة بالأمور المتعلقة بالسلامة والصحة المهنية، بما يسهم في تحسين جودة الخدمات المُقدمة في إمارة أبوظبي وضمان سلامة المجتمع.

    وقال مدير إدارة مشاريع مكافحة آفات الصحة العامة في «تدوير» المهندس محمد المرزوقي: «تخصص إمارة أبوظبي 71 مليون درهم سنوياً لمكافحة آفات الصحة العامة في الإمارة، وتحقيق الحماية لمختلف أفراد المجتمع، حيث نعمل في تدوير على تقديم خدمات مكافحة الآفات عبر تطبيق نظم المكافحة المتكاملة، واستخدام أفضل الممارسات المعتمدة والمتبعة عالمياً، كما نتولى توعية المجتمع بكل فئاته حول أسس الوقاية من الآفات، ونبني قدرات مواطنة متخصصة في مجال عملنا الحديث والحيوي، لضمان مستقبل صحي ومستدام لإمارة أبوظبي».

    وتابع المرزوقي: «تدوير لديها أفضل أنواع المبيدات والتكنولوجيات الأحدث المصنعة عالمياً، سواء من معدات أو مواد المكافحة الآمنة بيئياً أو الخبرات، ما وضع إمارة أبوظبي ضمن التصنيف (أ) من قبل المنظمة الدولية لإدارة الآفات، لنجاح الإمارة في تحقيق الصحة العامة والأمن الصحي، وتطبيق أحدث ما توصلت له التكنولوجيا على مستوى العالم من المبيدات والمعدات والمرشات».

    وأشار المرزوقي إلى أن برنامج المطابقة الصادر عن المجلس يتضمن إخضاع العاملين في مكافحة آفات الصحة العامة لعملية مكونة من أربع مراحل تبدأ بتقييم معرفة وقدرات ومهارات العاملين من خلال الخضوع للتقييم، بالتعاون مع شركة بيرسون فيو الرائدة في مجال الاختبارات المحوسبة، ثم يقوم المجلس بإصدار شهادات المطابقة لمن يستوفي الاشتراطات والمعايير ويجتاز مراحل التقييم بنجاح، حيث تقوم الجهات التنظيمية بعد ذلك بترخيص العاملين لمزاولة المهنة والمراقبة المستمرة خلال فترة صلاحية شهادة المطابقة.


    نجاح في المكافحة

    أظهرت إحصاءات رسمية صادرة عن «تدوير» تحقيق نجاحات كبيرة خلال عام 2018 في مكافحة الآفات الناقلة للحشرات، حيث تبلغ النسبة العالمية في المكافحة 5%، فيما بلغت نسب الإصابة بالآفات الناقلة للأمراض في إمارة أبوظبي 4.8% في الصرصور الأميركي، و6.7% في القوارض، و1.6% في الذباب، و1% في البعوض، مشيراً إلى تنفيذه عمليات مكافحة البعوض والحشرات في مصارف تصريف مياه الأمطار كل 15 يوماً، فيما يتم عمل مكافحة لفتحات الصرف الصحي مرة كل 30 يوماً.

    395 مبيداً مسجلة في الدولة

    قال وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: «أصدرت الوزارة 33 مواصفة دقيقة تحدد نوع وتركيب المبيدات المتاح استيرادها وتداولها محلياً، كما أنشأت قاعدة بيانات إلكترونية تضم المبيدات المسجلة والمستخدمة في الدولة، حيث بلغ عددها حالياً 395 مبيداً».

    وأضاف خلال مؤتمر آفات الصحة العامة الذي نظم أخيراً في أبوظبي أن «هذه القوانين استهدفت تحقيق الإدارة الفعالة والسليمة لهذه المبيدات وحماية المستهلك من مخاطرها، لذا عملت في جانبين قانونيين: الأول حظر استيرادها وتصديرها وتداولها في السوق المحلية دون تسجيلها مسبقاً لدى وزارة التغير المناخي والبيئة والحصول على ترخيص لها، والثاني تنظيم عملية الإعلان عن هذه المبيدات لضمان وصول المعلومة الصحيحة للمستهلك وعدم تضليله».

    طباعة