الخدمة الجديدة قللت عدد المتردّدين على محاكم رأس الخيمة

«المأذون الرقمي» توثق عقود الزواج في 15 دقيقة

المستشار أحمد الخاطري: «(المأذون الرقمي) تخفض تكاليف إنجاز خدمة توثيق عقود الزواج».

طوّرت دائرة محاكم رأس الخيمة، بالتعاون مع هيئة الحكومة الإلكترونية، خدمة توثيق عقود الزواج إلى خدمة «المأذون الرقمي»، كأول تطبيق مبتكر من نوعه في العالم، حيث يختصر خدمة توثيق عقود الزواج إلى 15 دقيقة، ويستطيع المأذون أن يوثق عقد الزواج ويرفق جميع المستندات المطلوبة، بما في ذلك التوقيع الإلكتروني للولي والشهود وأخذ البصمة، من خلال تطبيق مبتكر على جهاز رقمي يمكن استخدامه من أي مكان على امتداد إمارة رأس الخيمة، من دون الحاجة إلى حضور الزوج أو أقاربه لمقر دائرة المحاكم.

وقال رئيس دائرة محاكم رأس الخيمة، المستشار أحمد الخاطري، إن «خدمة المأذون الرقمي المتفرّدة وغير المسبوقة عالمياً، اختصرت مدة إنجاز خدمة توثيق عقود الزواج إلى 15 دقيقة، فضلاً عن خفض تكاليف إنجاز الخدمة، التي يتكبدها الزوج من خلال تكاليف انتقاله إلى مقر دائرة المحاكم، وتكاليف التعامل مع مكاتب الطباعة وغيرها».

وأضاف أن «الخدمة الجديدة تؤدي إلى خفض ملحوظ في عدد المتردّدين على الدائرة، حيث يتم توثيق نحو 1100 عقد زواج سنوياً في إمارة رأس الخيمة، الأمر الذي يرتبط بدوره بخفض مصروفات استخدام مرافق الدائرة، وخفض البصمة الكربونية حول مقر الدائرة، ما يعزز في الوقت نفسه مفهوم الاستدامة».

وأوضح الخاطري أن «أحد الاستطلاعات بيّن أن المستطلعين بلغت درجة سعادتهم العامة بخدمة المأذون الرقمي نسبة 94.6%، وبلغت درجة سعادتهم عن اختصار المأذون الرقمي لوقت توثيق عقد الزواج بشكل ملحوظ نسبة 93.5%، وبالدرجة نفسها بلغت درجة سعادتهم عن أن خدمة المأذون الرقمي قد خفضت تكاليف توثيق عقد الزواج، وأن الجهاز الرقمي يعمل بسهولة ومن دون أعطال، وأن الخدمة الجديدة قد قللت عدد المتردّدين على مقر دائرة المحاكم بشكل ملحوظ».

• %94.6 نسبة سعادة المتعاملين بخدمة المأذون الرقمي في رأس الخيمة.

طباعة