ورشة حول التطوع في عام التسامح

نظم مركز الأمير عبدالمحسن بن جلوي للبحوث والدراسات الإسلامية في الشارقة، ورشة عمل أخيراً تحت عنوان «التطوع في عام التسامح»، حاضرت فيها المدربة في التنمية البشرية المستشارة عائشة البيرق، تناولت محاور عدة منها أثر التسامح في الذات، وكيفية الوصول إلى التسامح عبر التطوع، ومفهوم التطوع وأشكاله.

وتضمنت المحاضرة التي عقدت في إطار فعاليات الموسم الثقافي للمركز لعام 2019، وتزامناً مع عام التسامح، عروضاً توضيحية حول أهمية قيمة التسامح ودورها الإيجابي في المجتمع، وعلى جميع الفئات العمرية، إضافة إلى أهمية التطوع بالنسبة للفرد والمجتمع، ودوره في تعزيز مفهوم التسامح.

يذكر أن مركز الأمير عبدالمحسن بن جلوي للبحوث والدراسات الإسلامية تأسس رغبة في الإسهام في عملية الارتقاء الفكري والنفسي للمجتمعات العربية وخدمتها بكل الوسائل، إضافة لتأصيل البحوث العلمية النافعة والجادة في مجالات الثقافة المختلفة ومجال الدراسات الإسلامية على وجه الخصوص، والتي تعمل على تفعيل دور الأفراد في البناء الحضاري ضمن إطار هويتنا الإسلامية، وإيضاح موقف الإسلام من القضايا الفكرية المعاصرة.

وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أصدر مرسوماً أميرياً، أعفى المركز من جميع الضرائب والرسوم الحكومية المحلية، باستثناء رسوم الخدمات الاستهلاكية.

 

طباعة