«الإمارات لحقوق الإنسان» تشيد بعفو رئيس الدولة عن مدان في قضية التنظيم السري

ثمّنت جمعية الإمارات لحقوق الإنسان عفو صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، عن المواطن عبدالرحمن بن صبيح السويدي، المدان في قضية التنظيم السري للإخوان المسلمين الإرهابي، وذلك بعد أن أعلن توبته وتبرّأ من بيعته للتنظيم، وأن لا بيعة إلا البيعة الشرعية لرئيس الدولة.

ووصفت الجمعية في بيان لها قرار العفو الصادر عن صاحب السمو رئيس الدولة بالقرار الأبوي، الذي يمثل أسمى معاني العفو عند المقدرة، خصوصاً أن القرار تزامن مع «عام التسامح» الذي اتخذته الدولة شعاراً للعام الجاري، ويرسخ معاني العفو والرحمة الأبوية، وحسن الظن بهم عند عودتهم عن خطئهم وإعلانهم التوبة عنه. كما يرسخ لمبادئ الترابط المجتمعي، الذي يتميز به المجتمع الإماراتي، خصوصاً بين القيادة والشعب، مؤكداً مبادئ المحبة والعفو والتسامح.

وقالت إن القرار يؤكد أسمى المبادئ الحقوقية والإنسانية التي تكفل لأي متجاوز للقوانين أن تمحى هذه التجاوزات، وأي أثر لها، بمجرد عودة الفرد عن خطئه، وتشجيعاً له على العودة للانخراط من جديد في المجتمع، ليكون أحد أفراده المنتجين، الذين يعززون نموه وتطوره.

وأكدت الجمعية في بيانها أن التسامح والعفو يعدان من السمات الثابتة لدولة الإمارات، التي طالما عفت وتجاوزت عن أخطاء كل من أقر بخطئه وصحح مساره وفكره، مشيرة إلى أن العفو متاح دائماً لمن يعود إلى الثوابت الوطنية والدفاع عن مصالح الدولة والحفاظ عليها، ويعلن توبته من الفكر الضال.

وتحرص دولة الإمارات على احتضان أبنائها الذين يراجعون أنفسهم، ويصححون مواقفهم وتوجهاتهم التي كانت تضر بمصلحة الوطن، ولم تغلق الباب أمام من يعود إلى رشده، ويكتشف خبث المخططات الإخوانية التي تستهدف الدولة ومصالحها.

طباعة