"الإحسان الخيرية" تخصص 5.7 مليون درهم لحملتها الرمضانية

كشف الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي بن راشد النعيمي، الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، عن توقعه مشاركة أكثر من 35 ألف متطوع لتوزيع الوجبات على الطرقات قبل أذان المغرب بنصف ساعة، في 8 دول عربية، ضمن حملة «رمضان أمان»، التي تشرف عليها «جمعية الإحسان»، مشيراً إلى أن مشاركة المتطوعين له دور كبير في نجاح واستمرار الحملة، موضحاً أنه تم التخطيط لتوزيع الوجبات في أهم التقاطعات الرئيسة، وعلى الإشارات الضوئية التي تشهد ازدحاماً قبل الإفطار.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد للكشف عن تفاصيل الحملة الرمضانية الخاصة بجمعية الإحسان التي تبلغ قيمتها 5,733,000 درهم، توزعت على عدد من المشاريع الرمضانية الخيرية منها المير الرمضاني الذي بدأت بتوزيعه، وكسوة العيد وسقيا الماء وأفطار صائم وغيرها من المشاريع الأخرى.

وأضاف أن الدول الثمانية التي شملتها الحملة هذا العام، هي: الإمارات والسعودية والبحرين، والكويت وعمان والأردن والبوسنة ومصر، إذ من المتوقع أن يتطوع لتوزيع الوجبات في الإمارات أكثر من 19 ألف شاب وشابة من مختلف الأعمار، الأمر الذي يؤكد نجاح المبادرة، خلال السنوات الماضية، في مشاركة العديد من الشباب في التطوع والعمل من أجل حماية مستخدمي الطريق في رحاب الشهر الفضيل.

وأفاد بأن من أسباب نجاح الحملة، الشراكة الاستراتيجية مع وزارة الداخلية، إذ أسهمت بشكل كبير في تخفيض نسبة الحوادث المرورية من خلال توعية السائقين وتنبيههم إلى الالتزام بالسرعات القانونية المحددة، وعدم الإسراع والتسبب في ازدحامات مرورية، مشيراً إلى أن الحملة استطاعت أن تخفض نسبة الحوادث المرورية في رمضان بنسبة جيدة حسب الإحصائيات الشرطية الأخيرة.

وبين الشيخ عبدالعزيز النعيمي أنه تم إنشاء 15 موقعاً لمشروع «إفطار صائم» أمام المساجد في عجمان ورأس الخيمة، وفي المناطق التي يكثر فيها وجود العمال مثل المناطق الصناعية،  بتكلفة 1,950,000 درهم.
ولفت إلى مشروع المير الرمضاني الذي يهدف إلى تأمين المواد الغذائية الأساسية ضمن سلة غذائية متنوعة، حيث سيستفيدمنه خلال رمضان  4000 أسرة متعففة بإجمالي 1,688,000 درهم، فيما سيستفيد من زكاة الفطر النقدية 2530  أسرة متعففة في عجمان وإمارة رأس الخيمة، التي يتم تحصيلها من المحسنين وإيصالها لمستحقيها حسب الضوابط الشرعية وفي الوقت المحدد لـــها، بإجمالي مليون درهم.

وأشار إلى مشروع سقيا الماء، إذ سيتم توزيع 50 ألف كرتونة ماء مبرد، بتكلفة 295,000 درهم، و 25000 كرتونة في مسجدي الشيخ زايد بن سلطان وآمنة الغرير عقب صلاة التراويح ضمن فعالية المسجد العامر بالتنسيق مع المجلس التنفيذي لإمارة عجمان، و25000 كرتونة في مواقع خيم الإفطار الرمضانية التي تقيمها الجمعية.

ولفت إلى كسوة العيد للأسر التي تم تخصيصها بإجمالي 500,000 درهم وتستفيد منه أكثر من 1100 أسرة متعففة، للمساهمة في تخفيف الثقل عن كاهلهم وتوفير الدعم والمساعدة لهم، إذ لا تكتمل فرحة العيد إلا بالثياب الجديدة

وبين أن هناك مشروع كسوة العيد وعيدية اليتيم الذي خصصت له الجمعية 300,000 درهم بهدف إدخال الفرحة إلى قلوب 1000 يتيم، ورسم الابتسامة على وجوههم، وغرس السعادة في نفوسهم، انطلاقاً من تعزيز الدور المجتمعي والعمل الإنساني للجمعية، ومسؤوليتها تجاه الأيتام.

وأكد تفاعل المتطوعين من الشباب والشابات، وكذلك العائلات في حملة «رمضان أمان»، مبيناً أهمية الحملة التي تسهم في ترسيخ قيم الخير ونشر ثقافة العمل التطوعي، وتعزيز التواصل الاجتماعي والإنساني مع مختلف فئات المجتمع، وتفعيل العمل الخيري.

طباعة