«صنّاع أمل» يلتقون في بغداد لتبادل التجارب والخبرات بالعمل الإنساني

«عائلة» تخدم 2000 شخص.. ومعلم يحرّر الطلاب من «المستطيل الذكي»

منذ إطلاقها مطلع مارس 2019، نجحت مبادرة «صناع الأمل» في اجتذاب عدد كبير من المشاركات من شباب وشابات من مختلف أنحاء العالم العربي، يتطلعون للمساهمة في نشر الأمل وصنع تغيير إيجابي.

حتى اليوم، تلقت مبادرة «صنّاع الأمل» آلاف قصص الأمل من أفراد ومجموعات لديهم مشروعات ومبادرات، يسعون من خلالها لمساعدة الناس، وتحسين نوعية الحياة، أو المساهمة في حلّ بعض التحديات التي تواجهها مجتمعاتهم.

وتسعى مبادرة صناع الأمل إلى نشر قصص ملهمة من العالم العربي، لأشخاص كانوا مصدر إلهام للآخرين الذين يتطلعون إلى تغيير مجتمعاتهم نحو الأفضل.

وتوجه أخيراً عدد من الفائزين خلال الدورتين السابقتين من مبادرة «صنّاع الأمل»، إلى العاصمة العراقية بغداد، ضمن جولة عربية تحتفي بنشاط صنّاع الأمل في عدد من المدن العربية.

وزار كل من هشام الذهبي، مؤسس البيت العراقي للإبداع، ومعالي العسعوسي، الكويتية المهاجرة إلى اليمن، التي كرّست حياتها لمساعدة النساء والأطفال والمحتاجين، ومحمود وحيد، الشاب المصري صاحب مبادرة مؤسسة «معانا لإنقاذ إنسان» الخاصة بإيواء المشردين من كبار السن، وتقديم العون والرعاية اللازمة لهم، عدداً من المؤسسات التعليمية والإنسانية في بغداد، حيث شاركوا تجربتهم في صناعة الأمل مع مجموعة من الطلاب والعاملين في المجال الإنساني، إلى جانب تعرفهم إلى عدد من المبادرات العراقية الهادفة إلى الارتقاء بواقع العيش وتحسين جودة الحياة في مختلف مناطق العراق.

والتقى «صنّاع الأمل» هناك وزير الصحة والبيئة، الدكتور علاء الدين العلوان، ووزير الشباب والرياضة، عبد الحسين عبطان، ووزير النقل، عبدالله لعيبي، إضافة إلى سفير دولة الكويت بالعراق، سالم الزمانان.

وخلال الزيارة، شارك «صنّاع الأمل» في تدشين حملة للتلقيح ضد شلل الأطفال، التي أطلقتها وزارة الصحة والبيئة العراقية، مستهدفة محاربة المرض في كل محافظات العراق. كما عقد الفريق لقاءاتٍ مع عدد من المسؤولين العراقيين، من بينهم النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، ومدير عام المنظمات غير الحكومية، محمد طاهر التميمي.

وشارك «صنّاع الأمل» في مؤتمر عُقد في جامعة المستنصرية، وزاروا عدداً من المؤسسات الإنسانية كجمعية الأمل، والبيت العراقي للإبداع، ومؤسسة «تطوع معنا»، إضافة إلى مقر نقابة الأطباء العراقيين في بغداد.

ونستعرض بعض القصص التي تفتح نافذة أمل وتفاؤل وإيجابية في عالمنا العربي.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

 

طباعة