استقبل الدفعة الأولى من «الإطفائيات الإماراتيات» والمشاركات في برنامج «تطوير قدرات المرأة العربية»

    محمد بن زايد: الإمارات جعلت تمكين المرأة وتعزيز دورها أولوية رئيسة

    صورة

    قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، جعلت تمكين المرأة وتعزيز دورها أولوية رئيسة ضمن رؤيتها الاستراتيجية، من خلال تعزيز قدراتها وإمكاناتها العلمية والعملية، حتى أصبحت شريكاً أصيلاً في مسيرة التنمية الوطنية، ونهضة الوطن حاضره ومستقبله.

    جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس، في مجلس قصر البحر، المنتسبات إلى دورة الإطفاء التأسيسية النسائية الأولى.

    وهنأ سموه الإطفائيات الإماراتيات على اجتيازهن الدورة، وأعرب عن فخره واعتزازه بما تحققه ابنة الإمارات من إنجازات على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، مؤكداً أن المرأة الإماراتية أثبتت قدرتها على تحمل المسؤولية في مختلف مواقع العمل الوطني، وأظهرت كفاءة عالية وقدرة على أداء المهام.

    كما استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وفد المشاركات في «برنامج تمكين المرأة العربية في مهام حفظ الأمن والسلام»، المقام في أبوظبي، والذي يهدف إلى تطوير قدرات المرأة العربية وإمكاناتها، للمشاركة في عمليات الأمم المتحدة لحفظ الأمن والسلام حول العالم.

    ورحب سموه بالمشاركات في البرنامج الذي تنفذه وزارة الدفاع بمدرسة خولة بنت الأزور، بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، مؤكداً دور المرأة العربية وإسهاماتها البارزة في خدمة وطنها ومجتمعها.

    وقال سموه إن تعزيز قدرات ومهارات المرأة العربية في مجالات حفظ الأمن والسلام يسهم في إعداد كوادر نسائية عربية مؤهلة، قادرة على القيام بدور فاعل في خدمة شعوبهن وشعوب العالم، وحفظ أسس الأمن والسلام الإقليمي والدولي، وتحقيق السلم والتنمية فيهما، مؤكداً حرص الإمارات على المساهمة الفاعلة في كل ما يحقق الأمن والاستقرار، ويعزز قيم السلام والتعايش والعدالة في العالم.

    كما قلّد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عدداً من المشاركين في مهام الواجب والعمل الإنساني خارج الدولة أوسمة «الإمارات»، وذلك تقديراً وتكريماً لجهودهم خلال أداء مهامهم الوطنية والإنسانية، يرافقهم رئيس أركان القوات المسلحة، الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي.

    وأعرب سموه عن فخره واعتزازه بأبناء الوطن وحماته المخلصين، ودرعه الحصين، الذين يجسدون أسمى قيم الوفاء والانتماء لهذه الأرض الطيبة، من خلال مواقفهم البطولية داخل الدولة وخارجها، في مختلف ميادين الحق والكرامة، وتمنى لهم التوفيق في خدمة وطنهم ليبقى شامخاً خفاق الراية.

    طباعة