حاكم الشارقة يفتتح مقر البرلمان العربي للطفل

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح اليوم مقر البرلمان العربي للطفل في منطقة دسمان بالشارقة.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله كل من الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، والشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية، ومعالي أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدولة العربية، وخولة الملا رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وراشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وأيمن عثمان باروت أمين عام البرلمان العربي للطفل، وعدد من المسؤولين و أعضاء لجنة استضافة الشارقة لمقر برلمان الطفل العربي.

وبعد رفع علم البرلمان العربي للطفل في ساحة المبنى أزاح صاحب السمو حاكم الشارقة الستار التقليدي ايذاناً بافتتاح مقر البرلمان العربي للطفل.

وتعرف سموه على ما يضمه المقر من مكاتب وموظفين والجهود التي ستبذلها الأمانة العامة للبرلمان في سبيل تحقيق أهدافها.

وشاهد سموه والحضور فيلماً تسجيلياً حول اهتمامات الشارقة بالطفل والجهود التي بذلها صاحب السمو حاكم الشارقة في توفير البيئة الرائدة من خلال برامج وأنشطة متميزة أبرزها مجلسا شورى الأطفال والشباب في الشارقة وصولاً إلى مبادرة سموه باستضافة البرلمان العربي للطفل والتكفل بإنشاء مقر له في إمارة الشارقة.

وألقى أيمن عثمان باروت أمين عام البرلمان العربي للطفل كلمة قدم فيها شكره إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على ثقته ودعمه الدائم لكافة الشؤون المتعلقة بالطفل، ورعايته الكريمة لكافة احتياجات تأسيس البرلمان العربي للطفل الذي وافقت على استضافة الشارقة له جميع الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية.

وقال باروت إنه منذ أن تبنت جامعة الدول العربية القرار الخاص بإنشاء هذا البرلمان ثم مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة باستضافة وتخصيص مقر خاص لم تهدأ الجهودُ، حيث قامت لجنةُ استضافة إمارة الشارقة لمقر البرلمان العربي للطفل بالتواصل مع جهات الاختصاص بجامعة الدول العربية، لإنجازَ المهامِ والترتيبات، وكل ما من شأنه أن يمهدَ لانطلاقةِ هذا البرلمان، الذي سيترجمُ، توجهاتِ ومواثيقِ جامعة الدول العربية الخاصة بتنمية الطفولة العربية.

وحول دور الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل أوضح أمينها العام أنها ستقومُ بالتعاون مع جميع المعنيين في الدول العربية، لإنفاذُ خطةٍ طموحة، تستلهمُ جميعَ التجاربِ والخبراتِ، خاصةً خبراتِ ومبادراتِ وإمكانيات إمارة الشارقة، التي وجه صاحب السمو حاكم الشارقة بوضعها في خدمة هذا البرلمان.

وأشار أيمن باروت إلى توفير الدعم الكامل للأعضاء في البرلمان من الأطفال ..مؤكداً الثقة الكبيرة التي وضعت بهم حيث إنهم على مقدرة لإثبات مسؤوليتهم الكبيرة وقدرتهم على نقل صوت أطفال العرب ومناقشة قضاياهم والخروج بتوصيات مهمة.

وتلقى صاحب السمو حاكم الشارقة في نهاية الحفل درعاً تذكارية من معالي أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية تقديراً لدعم سموه لكافة جهود إنشاء وتأسيس البرلمان العربي للطفل.

 

طباعة