«حقوق الإنسان» وضعت حلولاً استباقية للحدّ من الأزمات العمالية

شرطة دبي توفّر الدعم لـ 84 طفلاً و27 امرأة العام الماضي

المري اطلع على برامج تدريب الموارد البشرية. من المصدر

أنجزت الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي 86.5% من مبادراتها للعام الماضي، وشملت التدخل المبكر، والتدريب الذكي لدبلوم جرائم مكافحة الاتجار في البشر، و«لست وحدك»، والمركبة العمالية المتنقلة، ودورية الطفل، ومشروع لجان حماية الطفل (سفراء الأمان)، وواحة حماية الطفل، وعامل سعيد.. مجتمع آمن، ومجلس القضاء الشرطي، ومبادرات أخرى، اطلع عليها القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، خلال تفقد الإدارة، ضمن برنامج التفتيش السنوي برفقة مساعده لشؤون الريادة والتميز، اللواء عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، ومدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، العميد محمد المر.

وقدمت الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي الدعم والمساعدة لـ84 طفلاً و27 امرأة، خلال العام الماضي، بحسب الإحصاءات التي اطلع عليها المري الذي عاين كذلك المبادرات المستقبلية للإدارة، ومن بينها كرسي الشيخ زايد لحقوق الإنسان، ومبادرة القانون لغير القانونيين، والتربية على التسامح، ونظام الإحالة الوطني، ودبلوم حماية الطفل.

وبلغت نسبة إنجاز برامج الخطة التنفيذية للإدارة العامة لحقوق الإنسان إلى 101%، خلال العام الماضي، بينما بلغت نسبة مؤشرات الأداء 98%.

وأطلق مركز مراقبة جرائم الاتجار في البشر، التابع للإدارة برنامج «عامل سعيد.. مجتمع آمن»، الذي يهدف إلى رصد الانتهاكات الواقعة على فئة العمال، والتحقق من جميع الشكاوى العمالية الواردة، والبحث في الانتهاكات التي يتعرضون لها، والقيام بالحملات والخطوات الاستباقية في الحدّ من الأزمات العمالية، وبلغت نسبة الإنجاز في البرنامج 100%، كما أطلق المركز مبادرة لست وحدك، التي تهدف إلى تقديم العناية والرعاية لضحايا جرائم الاتجار في البشر، وإعادة دمج الضحايا في المجتمع، وتعزيز دور شرطة دبي المجتمعي.

واطلع المري خلال جولته على برامج تدريب الموارد البشرية في مجال مكافحة جرائم الاتجار في البشر، إذ نفذ المركز 11 دورة في عام 2018، استفاد منها 230 متدرباً، فيما نفذ 10 دورات في عام 2017، استفاد منها 297 متدرباً، كما أجرى أربع دراسات خلال العامين الماضيين، شملت دراسة استطلاعية في ثقافة الاتجار في البشر في إمارة دبي، وأسباب انخفاض جريمة الاتجار في البشر في دولة الإمارات، وبلاغات الاتجار في البشر ومواقع التواصل الاجتماعي، والتوقفات العمالية.

إلى ذلك سجلت إدارة حماية الحقوق والحريات 71 تظلماً من موظفي شرطة دبي تمت إحالتها إلى اللجان المختصة العسكرية والمدنية للبت فيها، وفق قوانين الموارد البشرية المعمول بها في حكومة دبي، وبلغ الصحيح منها 26 تظلماً.

فيما قدمت إدارة حماية الطفل الدعم لـ34 حالة خلال عام 2018، من خلال قسم الدعم الاجتماعي، بينما قدم قسم حماية الطفل الدعم القانوني لـ84 حالة، وساعد قسم حماية المرأة 27 حالة.

وبحسب إحصاءات الإدارة نفذ قسم الوعي والتثقيف 27 محاضرة حول حقوق الطفل في المدارس الحكومية والخاصة في إمارة دبي، استفاد منها 1400 شخص، عبر برنامج سفراء الأمان، الذي يهدف إلى نشر ثقافة حقوق الطفل في كل مدارس دبي، بالإضافة إلى ثلاث دورات تدريبية استفاد منها 320 شخصاً، ومبادرتين مجتمعيتين استفاد منهما 30 ألفاً و56 شخصاً، وحملتين توعويتين استفاد منهما 340 ألفاً و193 شخصاً، ونظم فعالية ماراثون الطفولة استفاد منها 2095 مستفيداً.

وأطلق القسم بحسب الجولة التفقدية للقائد العام لشرطة دبي لعبة «حقوقي ومسؤولياتي»، بالتعاون مع الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي على «Apple Store»، وبلغ عدد مرات تحميل اللعبة 18 ألفاً و765 مرة، وتستهدف اللعبة الأطفال من عمر 5-14 سنة، وتعتمد على وسائل تفاعلية ذكية لتوعية الطفل، بهدف تعزيز السلوك الإيجابي، وقياس قدراته في فهم حقوقه التي كفلها القانون، وتتضمن التوعية بالرسم والتلوين والألعاب، والمعلومات والمسابقات.

واطلع المري على نتائج عمل إدارة الشؤون القانونية، حيث قدمت الإدارة 96 استشارة قانونية للإدارات العامة ومراكز الشرطة، مقابل 115 استشارة قانونية في عام 2017، بالإضافة إلى 52 استشارة قانونية لمنتسبي شرطة دبي من العسكريين والمدنيين في العام الماضي، مقابل 48 استشارة قانونية لمنتسبي شرطة دبي في عام 2017، كما راجعت الإدارة 151 مشروع قانون وأنظمة اتحادية ومحلية، مقابل 93 مشروع قانون وأنظمة في عام 2017، وقامت بالتدقيق على 94 عقداً واتفاقاً، مقابل 177 عقداً واتفاقاً في عام 2017.


خدمات إنسانية

قامت إدارة الشؤون القانونية بتسوية شيكات مرتجعة ودّياً، عبر برنامج تسوية المخالفات المرورية، بلغت قيمتها نحو 354 ألف درهم، في عام 2018، مقابل مليون و286 ألف درهم في 2017. وأفادت الإحصاءات بأن عدد المستفيدين بالخدمات الإنسانية من موظفي شرطة دبي، من خلال صندوق التكافل الاجتماعي 214 خلال العام الماضي، بقيمة مليونين و151 ألف درهم، وشملت تلك المساعدات الرسوم الدراسية لأبناء العاملين في شرطة دبي من أصحاب الهمم، ومساعدة مالية لأسر الموظفين السابقين لكسوة أبنائهم في عيدي الفطر والأضحى، ومساعدات مالية للعاملين الذين تعرضوا لحالات إنسانية أو كوارث وأزمات.

طباعة