تشهد إقبالاً متزايداً على إنشائها

وجهتا نظر متعارضتان حول مستقبل الإذاعات

صورة

أبدى مختصان في الإعلام المسموع وجهتي نظر متعارضتين حول مستقبل البث الإذاعي للراديو، خلال جلسة بعنوان «مستقبل البث الصوتي» خلال فعاليات اليوم الثاني لمنتدى الإعلام العربي، ففي حين اعتبر المدير العام لشبكة الإذاعة العربية، محمود الرشيد، أن الإقبال متزايد على إنشاء المحطات الإذاعية، أكد الرئيس التنفيذي ورئيس تحرير شركة «ثمانية»، عبدالرحمن أبومالح، تراجع دوره في ظل انتشار البث عبر تقنيات الوسائط المتعددة.

وأكد الرشيد خلال الجلسة أهمية وجود محطات متعددة اللغات، لتخاطب جميع الجنسيات الموجودة في الدولة، لتكون وسيلة تواصل دائمة ومهمة، ترسخ من خلالها الدولة عادات وتقاليد المجتمع الإماراتي، خصوصاً أن هناك أكثر من 200 جنسية على أرضها يحتاجون إلى التواصل الدائم.

وقال إن إحصاءات حديثة كشفت أن 93% من سكان الإمارات يتابعون الإذاعات بشكل عام، الأمر الذي يؤكد وجود جدوى استثمارية منها.

ولفت الرشيد إلى أن أبرز ما يعزز بقاء الإذاعات ارتباط الناس بها خلال فترات القيادة على الطرق.

من جهته، قال عبدالرحمن أبومالح، إن دور البث الإذاعي للراديو يتراجع في ظل انتشار البث عبر تقنيات الوسائط المتعددة، «البرود كاستينج»، التي تمكن المستمع من اختيار المحتوى الذي يناسب ميوله، في الوقت الذي يريده، في حين تفرض الإذاعات المباشرة محتوى محدداً على مستمعيها.

وتابع أن أهم ما يميز البث الإذاعي باستخدام تقنية «البرود كاستينج» أنها تلتزم بمدة محددة، ومضمون منوع، وبجودة عالية، الأمر الذي يصعب تقديمه في البث الإذاعي للراديو.


محمود الرشيد:

«أبرز ما يعزز بقاء

الإذاعات ارتباط الناس

بها في فترات القيادة

على الطرق».

عبدالرحمن أبومالح:

«البث الإذاعي يتراجع

في ظل تمكين

المستمع من اختيار

المحتوى».

93 %

من سكان الإمارات

يحرصون على الاستماع

للإذاعة.

طباعة