90 أنفاً إلكترونياً في الفجيرة لاستنشاق «الروائح السيئة»

عمل الحساسات يحل مشكلات كثيرة كان سكان المناطق القريبة من المصانع يشكونها. من المصدر

كشف مدير بلدية الفجيرة، المهندس محمد الأفخم، عن بدء المرحلة الثانية من مشروع «الأنف الإلكتروني»، بتركيب 90 جهازاً جديداً، لاستنشاق «الروائح السيئة»، للتصدي لأي ملوث جوي، ورفع جودة الهواء في الإمارة.

وأشار الأفخم إلى انتهاء المرحلة الأولى من المشروع، والتي تضمنت تركيب 86 جهازاً حساساً للروائح والانبعاثات في المناطق الصناعية، خصص اثنان منها لضبط الروائح البترولية والكيماوية المنبعثة من الشركات المصنعة لمنتجات بترولية.

وشرح طريقة عمل الأنف الإلكتروني، الموزع في المناطق الصناعية، مبيناً أن «الحساسات ترتبط بشبكة متصلة بغرفة عمليات، تعطي إشارات واضحة في حال حدوث أي تغير في الروائح، من خلال درجات اللون الأخضر، وتدرجاته من الأصفر للبرتقالي، ثم للأحمر، وهنا يتم الاتصال بالشركة أو المصنع لوقف العملية، خصوصاً إذا كانت الروائح قوية بحيث تصل إلى المناطق السكنية القريبة».

وأكد الأفخم أنه «في حال لم يكن للروائح ضرر على الصحة، يطلب من الشركات تخفيفها»، مضيفاً أن «عمل الحساسات يحل مشكلات كثيرة، كان سكان المناطق القريبة من المصانع يشكونها».

ولفت إلى توقيع اتفاقية توأمة مع مدينة روتردام الهولندية، للتشابه بينهما، حيث تحتضنان منشآت نفطية قريبة من التجمعات السكنية.

 

طباعة