تيني سيفاك: ثقة الجمهور بالإعلام اهتزت

صورة

أفادت نائب الرئيس لشؤون الجمهور والبيانات في قناة CNN، تيني سيفاك، بأن ثقة الجمهور بالإعلام والإعلاميين تراجعت واهتزت، موضحة أن هذا التراجع المثير في الثقة بالإعلام هو ظاهرة عالمية تشمل الصحافة الورقية، والإعلام الجديد، ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت سيفاك في جلسة تحت عنوان «هل فقد الإعلام ثقة الجمهور»، إنه «لاشك في خطر النتائج المترتبة على انهيار ثقة الجمهور، وأهمها خسارة قدرة الإعلام على نقل الأخبار والآراء، علاوة على ضياع دور الإعلام في التنشئة الاجتماعية والسياسية».

وأضافت أن الثقة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالقدرة على التكييف مع المتغيرات السريعة الحاصلة في العالم، مثل الثورة الصناعية الرابعة، أو ثورة البيانات التي يعيش العالم الآن تحت تأثيرها، والتي تنساب وتنغمس في حياة الجميع بسلاسة، وهذه الثورة لا تأتي من السياسة أو الحكومات، أو تظاهرات الشوارع، بل تأتي من خلال أربعة توجهات رئيسة تقود ثورة البيانات، هي: الذكاء الاصطناعي، وأمن المعلومات، وإنترنت الأشياء، والتحول الرقمي.

وقالت إن «الفجوة في ثقة الجمهور بالإعلام تزداد مع ازدياد استهلاك الإعلام، ولاسيما إذا أخذنا بعين الاعتبار النتائج التي تشير إلى استخدام يفوق 10 ساعات يومياً للإنترنت، لاسيما في المنطقة العربية، وسبب هذا الاستخدام المفرط للهواتف الذكية والإنترنت، ضعف الصحف، وتراجع ثقة الجمهور بالأخبار المتداولة عبر قنوات التلفزيون».

وأكدت أن الأخبار العاجلة لم تعد حكراً على القنوات الإخبارية، فالناس أصبحت تميل للبحث في هواتفهم وتطبيقاتهم الذكية لمعرفة الأخبار العاجلة، مشيرة إلى أن المتابعين أصبحت لديهم شهية أكبر لمعرفة ما يجري في العالم، والأخبار ذات القيمة تبني ثقة الجمهور بالإعلام.

طباعة