مبادرات إماراتية ترسّخ قيمة التسامح في الدولة

صورة

تتعدد المبادرات التي تنفذها وزارة التسامح لترسيخ قيمة التسامح في المجتمع، وتعزيز دور الأسرة في غرس بذرة التفاهم والاحترام للإسهام في نهضة الدولة. ومن أبرزها مبادرة «الدولة حاضنة للتسامح»، حيث تعد الإمارات حاضنة لقيم التسامح والسلم، والأمان، والتعددية الثقافية، إذ تضم أكثر من 200 جنسية تنعم بالحياة الكريمة والاحترام. كما تكفل قوانينها للجميع العدل والاحترام والمساواة، وجرمت الكراهية والعصبية، وأسباب الفرقة والاختلاف.

كما تشمل المبادرات مبادرة «أنشطة التسامح في إكسبو 2020»، حيث يعمل موظفون من 65 جنسية لإنهاء الاستعدادات الخاصة بالمعرض، الذي تشارك فيه 190 دولة، تعرض ثقافاتها وعاداتها، ما يبرز دور الإمارات كعاصمة للتسامح، إضافة إلى المشروع الوطني لبحوث التسامح، المنوط به أن يكون منصة للإبداع والابتكار للباحثين في الدولة والعالم.

وهناك مبادرة «المهرجان الوطني للتسامح»، الذي يسلط الضوء على الإمارات كوطن للتسامح، ومثال ملهم لكل دول العالم في تقبل الآخر، والتعاون من أجل مصلحة الجميع. ويضم أكثر من 100 فعالية وبرنامج ومبادرة، تركز على تعزيز التعايش وقبول الآخر واحترام الاختلاف، والتعاون من أجل مصلحة الجميع. كما تضم المبادرات برنامج «فرسان التسامح»، الذي يهدف إلى الإسهام في نشر القيم والمبادئ الإنسانية النبيلة.

 

طباعة