ترحيل موظف من الدولة "أشاد" بالهجوم الارهابي في نيوزيلندا

قالت مجموعة "ترانس غارد" المتخصصة في توفير خدمات دعم قطاع الأعمال، إنها فصلت موظفاً يعمل لديها وتم ترحيله في وقت لاحق بعد أن نشر تعليقات استفزازية على صفحته على موقع "فيس بوك" مادحاً فيها الهجوم الإرهابي على مسجدين في كرايستشيرش في نيوزيلندا.

وذكرت المجموعة في بيان لها على موقعها الالكتروني أنه "في مطلع الأسبوع الجاري كتب موظف يعمل في الشركة تعليقات تحريضية واستفزازية على صفحته على موقع (فيس بوك) مادحاً فيها الهجوم المؤسف والمحزن على مسجدين في كرايستشيرش في نيوزيلندا".

وأشارت المجموعة أنها أجرت تحقيقاً داخلياً، وتبين أن الموظف قد نشر آرائه على وسائل التواصل الاجتماعي تحت اسم مستعار.

وأضافت في البيان أنه بعد التحقق من هوية الشخص، تم توقيفه من قبل الشركة وتجريده من أوراق اعتماده الأمنية، وفصله من العمل، ومن ثم تسليمه إلى السلطات المختصة وفقًا لسياسة الشركة وقانون الجرائم الإلكترونية في الإمارات رقم 5 لعام 2012، مشيرة إلى أنه تم ترحيله فيما بعد.

وقال المدير التنفيذي في الشركة، غريغ وارد، إن "سياسة الشركة هي عدم التهاون مع أي استخدام غير ملائم لمواقع التواصل الاجتماعي ولذلك تم فصل هذا الفرد على الفور وإحالته للسلطات للمثول أمام العدالة".

طباعة