الشرطة تحل 43% من البلاغات ودياً

98 % نسبة الشعور بالأمان في الشارقة

قيادات شرطة الشارقة خلال الملتقى الإعلامي. من المصدر

أفادت شرطة الشارقة بأن نسبة الشعور بالأمان وصلت إلى 98%، العام الماضي، حيث انخفض معدل الجرائم المقلقة لكل 100 ألف نسمة بنسبة 56%، مقارنة بعام 2017، لافتة إلى أن الشرطة - عبر مراكزها - استطاعت حل 43% من البلاغات التي تلقتها بشكل ودي، دون وصولها إلى المحاكم.

جاء ذلك خلال الملتقى الإعلامي السنوي، الذي تحدث فيه كلٌّ من قائد عام شرطة الشارقة، اللواء سيف الزري الشامسي، ونائب القائد العام، العميد عبدالله مبارك بن عامر، ومدير عام العمليات الشرطية، العميد محمد راشد بيات، ونائب مدير عام الموارد والخدمات المساندة، العميد خليفة المري، ومدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة، العميد عارف بن هديب، ومدير عام العمليات المركزية، العقيد الدكتور أحمد سعيد الناعور، مؤكدين أن شرطة الشارقة استطاعت تحقيق هذه النتائج لعوامل عدة، أولها تنفيذ مسرعات المستقبل لمكافحة الجرائم.

وشددوا على أنه من أهم العوامل التي أسهمت في الارتقاء بالمستوى الأمني تنفيذ مبادرات الدرع الأمنية للوقاية من الجرائم المقلقة، وتنفيذ سبع حملات متخصصة بالظواهر الأمنية، إضافة إلى تعزيز جهود دوريات الحد من الجريمة، وتفعيل الدوريات في المراكز الشرطية، وتعزيز الوجود في المناطق السكنية، والتوعية الأمنية، وتكثيف الحملات التفتيشية.

وقال اللواء سيف الشامسي إن قضايا المخدرات والاتجار انخفضت 61%، خلال العام الماضي، لافتاً إلى أن عدد الفعاليات، التي تم تنظيمها للتوعية بأضرار المخدرات، بلغ 74 فعالية، بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة.

وأكد أن زمن الاستجابة للحالات الطارئة بلغ 9.6 دقائق، مشيراً إلى أن عدد البلاغات التي استقبلتها غرفة العمليات بالشرطة عبر الرقم 999، بلغ نحو مليون و380 ألف مكالمة، فيما استقبل الرقم 901 أكثر من 240 ألف مكالمة، لافتاً إلى أن 3970 مكالمة طارئة استوجبت التدخل السريع من قبل الفرق الأمنية.

بدوره، أكد بن عامر أن مؤشر سعادة المتعاملين بلغ 96.6%، عن جميع الخدمات التي تقدمها الشرطة، مشيراً إلى أن قيادة شرطة الشارقة لديها 32 مركز خدمة شرطية، وتقدم 53 خدمة ذكية للمتعاملين على مدار الساعة.

وتابع أن الشرطة نقلت 5120 مسناً ومن أصحاب الهمم من فاقدي الرعاية الاجتماعية بدورياتها، بالتعاون مع دائرة الخدمات الاجتماعية، مشيراً إلى أن الشرطة أسهمت، من خلال مبادرة «الصلح خير»، في حل 6210 بلاغات مالية واسترجعت مبلغ 313 مليوناً و169 ألفاً و953 درهماً، لأصحابها دون الحاجة لإحالتها للقضاء. وأشار إلى أن مبادرة تفريج كربة سددت مبلغ 17 مليوناً و149 ألف درهم، لعدد 323 نزيلاً من المعسرين.

طباعة