«صحة دبي» تنجز ترخيص المنشآت والمهنيين في أقل من 24 ساعة

حمدان بن محمد يطلق مبادرتَي «شريان» و«دبي هيلث بوكينج كوم»

حمدان بن محمد استمع لتفاصيل مبادرة «شريان». وام

أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أمس، أحدث مبادرتين في مجال النظم الذكية، اللتين تبنتهما هيئة الصحة في دبي، وهما مبادرتا «شريان» ومبادرة «دبي هيلث بوكينج كوم»، وقال مدير عام الهيئة، حميد محمد القطامي، إن «شريان» ستنجز عمليات ترخيص المنشآت الطبية والمهنيين العاملين في تلك المنشآت بأفضل الطرق الذكية، وبأبسط الإجراءات، وفي أقل من 24 ساعة.

وشهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، فعاليات ملتقى «هيلث تشين»، الذي يعد منصة سنوية حاضنة لأفضل الابتكارات الصحية، وتشارك فيه نخبة من العقول الطبية المبدعة، وخبرات قادة الصحة وصناع القرار، وأصحاب الأفكار المبتكرة، حيث تستحوذ الهيئة على المزيد من التقنيات والتجهيزات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي، وتوظفها لخدمة وسعادة الناس، وفق توجهات الدولة بشكل عام ودبي بشكل خاص، واستحقاقاتها في الوصول إلى نموذج صحي من الطراز الأول في الأنظمة والممارسات والابتكارات.

وأكد القطامي أن مدينة دبي أخذت على عاتقها، وضمن مسؤولياتها والتزاماتها، أن تكون رائدة وحاضنة لفكر المستقبل، والأكثر مواكبة لاتجاهاته، والأسرع ديناميكية في التطور المستمر، في إطار التوجيهات المستمرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، من أجل إسعاد الناس والمجتمعات بوجه عام.

وأضاف أن الهيئة تمضي بسرعة فائقة لامتلاك المزيد من المقومات، التي تعزز تقدمها وتجعلها في طليعة المؤسسات الصحية العالمية الأكثر تطوراً، ولفت إلى أن الهيئة ومن خلال هاتين المبادرتين وفرت نموذجاً للشراكة الحقيقية مع القطاع الصحي الخاص، وهو النموذج الذي يتماشى وفق سعادة الناس ورفاهيتهم.

واستمع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الجولة التي قام بها في أرجاء المعرض المصاحب للحدث، لتفاصيل مبادرة «شريان»، التي تعد تحولاً مهماً في منظومة القطاع الصحي الخاص، إذ سيكون بمقدوره إنجاز عمليات ترخيص المنشآت الطبية وترخيص المهنيين العاملين في تلك المنشآت بأفضل الطرق الذكية، وبأبسط الإجراءات، وفي أقل من 24 ساعة، وبذلك تتمكن هيئة الصحة في دبي من زيادة سرعة ووتيرة الاستثمار في القطاع الصحي، وتسهيل عملية استقطاب أفضل الكفاءات الطبية العالمية للعمل في دبي.

كما تعرف سموه إلى مبادرة «دبي هيلث بوكينج كوم»، التي تعكس قدرات دبي في تحقيق التوظيف الأمثل للتقنيات والتطبيقات الذكية في عملية حجز المواعيد والتطبيب عن بعد، والتواصل المباشر بين المريض والطبيب، سواء في القطاع الصحي الحكومي أو الخاص.

وأوضح القطامي أنه من خلال مبادرة «هيلث بوكنيج كوم»، أصبح بإمكان الباحثين عن الخدمات الطبية والعلاجية في إمارة دبي، البحث بسهولة واختيار الأطباء في التخصصات المختلفة، وحجز موعد من خلال المنصة الرقمية، كما يتيح النظام أيضاً إمكانية تقييم الأطباء من قبل المرضى.

وأكد أن هذه المنصة من شأنها زيادة عدد السائحين العلاجيين بالإمارة، الذين يجدون كل التسهيلات التي تمكّنهم من الحصول على الخدمة بسهولة وكفاءة.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي، الدكتور مروان الملا، إن مبادرة «شريان» يستفيد منها 3000 منشأة صحية و35 ألف عامل صحي وخمسة ملايين مواطن وسائح ومقيم في إمارة دبي، مشيراً إلى أن «شريان» أول منصة إلكترونية متكاملة في العالم بالمجال الصحي، ويمكن من خلاله التواصل بشكل رقمي مع جميع العاملين في القطاع الصحي.

وأوضح أن «شريان» توفر خدمات سريعة وفي وقت قياسي، وتستخدم الحلول الرقمية الأفضل في العالم، التي تجتمع لأول مرة في منصة واحدة، معتبراً أن «شريان» نقطة تحول نحو العالمية واستقطاب الاستثمارات العالمية إلى دبي. ولفت إلى أن الهيئة بدأت الربط باستخدام تقنية «بلوك تشين» مع مدينة دبي الطبية، كما سيتم قريباً الربط مع الدائرة الاقتصادية بدبي، وستقوم الهيئة خلال المرحلة المقبلة بالتوسع في الربط مع العديد من الجهات المحلية، وعلى مستوى العالم مع الجهات التنظيمية والصحية.

طباعة