محمد بن راشد: المنصوري والنيادي يلهمان أجيالنا لتكون همتهم في الفضاء

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في قصر سموه بزعبيل، ظهر أمس، في إطار مجلسه الأسبوعي، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، رائدي الفضاء الإماراتيين، الدكتور سلطان النيادي وهزاع المنصوري، من مركز محمد بن راشد لعلوم الفضاء.

وقال سموه، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «هزاع المنصوري وسلطان النيادي، أول رائدي فضاء من العالم العربي لمحطة الفضاء الدولية، يحملان حلم مؤسّسي دولتنا، ويمثلان طموحات شعبنا، ويلهمان أجيالنا لتكون همتهم في الفضاء، وأحلامهم تعانق السماء».

وتجاذب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والرائدين النيادي والمنصوري، أطراف الحديث حول رحلتهما المستقبلية إلى محطة الفضاء الدولية، المتوقعة في شهر سبتمبر المقبل، واستعداداتهما النفسية والجسدية، والتدريبية لخوض غمار هذه الرحلة التي سيقوم بها أحدهما، ويجري - خلال وجوده لمدة أسبوع داخل المحطة التي تدور فوق كوكب الأرض بارتفاع نحو 450 كيلومتراً - تجارب علمية حول الفضاء والكواكب والجاذبية وغيرها.

واستمع سموه من الرائدين لإيجاز حول التدريبات العلمية والعملية، والدراسات التي أجرياها والتي تؤهلهما ليكونا رائدَي فضاء، أسوة بنظرائهما العالميين.

وبارك سموه للشابين مسيرتهما، وتمنى لهما النجاح والتوفيق في تحقيق أهدافهما الشخصية والوطنية، وإعلاء شأن دولتهما من خلال تحقيق المزيد من الإنجازات العلمية، التي تخدم الوطن والإنسانية جمعاء.

وأكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن دولتنا تعطي الأولوية في الاستثمار والتنمية إلى العلم والتعليم، وتأهيل الشباب الذين، كما قال سموه: «نعول عليهم في ترسيخ قواعد متينة ومستدامة، يرتفع فوقها بناء العلم والمعرفة والتقدم الحضاري بكل أشكاله وألوانه»، وأضاف سموه: «إن شباب الوطن المتسلحين بالعلم والمعرفة والإرادة، هم أركان البنيان، وهم للخيل فرسان، وللتميز عنوان، سيروا على بركة الله وبارك الله مسيرتكم».

طباعة