«زايد للإسكان» يعتمد أسماء 604 مواطنين من مستحقي الدعم السكني بقيمة 442 مليون درهم

تنفيذاً للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، اعتمد مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان أسماء 604 مواطنين، من مستحقي قرارات الدعم السكني بقيمة 442 مليون درهم.

وقال وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، إن «توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال زيارة سموه الأخيرة للمشروعات الإسكانية التي ينفذها البرنامج في إمارات الدولة، تدفعنا إلى بناء مجتمعات سكنية سعيدة، وتشحذ هممنا نحو توفير أعلى معايير الاستقرار وجودة الحياة في المجتمعات السكنية، وعدم ادخار أي مجهود في سبيل تحقيق تطلعات وسعادة المواطنين في المسكن».

وقال رئيس مجلس الإدارة «إننا فخورون بقيادتنا الحكيمة، وسنستمر في تحقيق الاستقرار السكني للمواطنين، وفق خطة مستقبلية طموحة، تتمحور حول سعادة المواطنين، وتحقيق أعلى مستويات الرفاه المعيشي، وتقديم خدمات مبتكرة وذكية، تلبي احتياجاتهم وتفوق تطلعاتهم، من خلال مشروعات إسكانية طموحة ومستدامة، تغطي إمارات الدولة كافة».

جاء ذلك خلال ترؤس الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي اجتماع مجلس الإدارة الأول لعام 2019، في حي المنتزي السكني بإمارة عجمان، وذلك في إطار مناقشة عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال بحضور أعضاء المجلس.

واطلع الحضور، من الفريق التنفيذي للسعادة وجودة الحياة، على فعاليات السعادة ومحاور المبادرات التي سيتم التركيز عليها هذا العام، استناداً إلى الإطار الوطني لجودة الحياة في دولة الإمارات، ومحاور الإطار الوطني لجودة الحياة، وتحديد الشهر الجاري لانطلاق الفعاليات. كما اطلع المجلس على السياسة الوطنية للمجتمعات السكنية الحيوية، التي تسلط الضوء على ستة مقومات محورية للمجتمعات السكنية الحيوية في الإمارات، وهي الموقع الأنسب والمرافق المتكاملة والمجتمعات المترابطة وأماكن للحياة التفاعلية والمشاركة الثقافية والأنظمة الذكية.

وتركز المقومات الستة على توفير الموقع الأنسب، الذي يقلل العزلة في الأحياء السكنية ويزيد سهولة الحركة والتواصل، ويسهل في الوقت نفسه الوصول إلى جميع المرافق الضرورية، بالإضافة إلى توفير مزيج من المرافق العامة والسكنية لإنشاء حي سكني متكامل، ودعمه بشبكة طرق متطورة تتيح للسكان الوصول إلى معظم الوجهات براحة وسرعة، وبالاعتماد على الأنظمة الذكية التي تساعد على استخدام البيانات لتحسين جودة حياة السكان.

ويسعى برنامج الشيخ زايد للإسكان، من خلال مشروعات الأحياء السكنية، إلى تحقيق الاستدامة واستخدام أفضل المعايير العالمية، تحقيقاً لرؤية الإمارات 2021، واستراتيجيته الرامية إلى تحقيق الريادة في توفير المسكن المستدام، وتوعية المجتمع بأهمية استخدام الطاقة المتجددة، وتعزيز الوعي بمفاهيم المساكن المستدامة، إلى جانب إبراز الدور المهم الذي يقوم به البرنامج في مجال الاستدامة والتنمية الخضراء، والمحافظة على الموارد الطبيعية والبيئية.

ويحرص البرنامج على استيفائه متطلبات معايير برنامج «استدامة» للتقييم بدرجات اللؤلؤ لمرحلة التصميم والتنفيذ في كل مشروعات الأحياء السكنية وفي مختلف إمارات الدولة، إيماناً منه بأهمية ترسيخ ممارسات الاستدامة والارتقاء بنمط الحياة والحفاظ على البيئة.

وتشمل معايير «استدامة» سبع نقاط رئيسة، هي: خفض معدلات الطلب على المياه، والحث على البحث عن أفكار عملية لتوفيرها، واستهداف التقليل من استخدام الطاقة من خلال معايير التصميم التي تقلل الحاجة للكهرباء، والتأكد من مراعاة دورة الحياة الكاملة عند اختيار مواد البناء والتخلص منها، وتشجيع الابتكار والتعبير عن الهوية الثقافية في تصميم وإنشاء المباني لتيسير عملية التحول في القطاعين السوقي والصناعي، وحماية والحفاظ على وإعادة البيئات والموارد الطبيعية المهمة إلى حالتها الأصلية، وضمان جودة المساحات الداخلية والخارجية، وتشجيع العمل الجماعي للفريق الاستشاري من مختلف التخصصات: (المعماري، المهندس الكهربائي، المهندس الميكانيكي)، لتحقيق متطلبات استدامة.

طباعة